Skip to Content

أبطال من ورق.. ودرس قطر الصغيرة

Closed
by July 30, 2017 General

الإثنين، 31 يوليه 2017 01:25 ص

أبطال من ورق.. ودرس قطر  الصغيرة

أبطال من ورق.. ودرس قطر الصغيرة

(1)
بعدما لم تؤت الحجج التي ساقتها دول الحقد أكلها، وانكشف للعالم كله أن حصارهم للشعب القطري، ليس بسبب كذبة دعم قطر للإرهاب، ولا نتيجة لوجود مزعوم للحرس الثوري الإيراني بالدوحة، ولا غير هذا من الافتراءات، وإنما السبب الأساسي هو استقلالية القرار القطري، والنهضة التي تحققها قطر، والثروات التي تملكها ويطمع فيها الطامعون.
أقول بعد هذا كله، وبعد فضح التقرير السنوي للخارجية الأميركية دور الرياض وأبوظبي في دعم وتمويل جماعات إرهابية، لم تجد دول الحصار سوى السخرية من مساحة قطر وعدد سكانها.
(2)
في ظل الهجمة الشرسة على قطر لم تتورع دول الحصار عن توجيه وسائل إعلامها لـ «الردح» والتشهير والخوض في الأعراض في سابقة لم يشهدها المجتمع الخليجي المحافظ على تراث الأجداد من المروءة والشرف، وإبعاد النساء عن خلافات الرجال، لكن في زمن المسخ والصبيان وأشباه الرجال، أصر المحاصرون، بمخالفتهم كل الأعراف والقيم، على أن يختاروا قمة العار ليجلسوا عليها، ثم ينزلون منها إلى قعر قمامة التاريخ.
إذا كان هذا حال إعلامهم، فإن مسؤوليهم، فعلوا مثل النساء فارغات المضمون، واختاروا التلسين على صغر مساحة قطر وقلة عدد سكانها.
(3)
المضحك في الأمر أنهم في جهل عصامي بالتاريخ وتطوراته، يعتبرون أن صغر المساحة وقلة عدد السكان هو سبة في جبين الدول!! على الرغم من أن المعادلات الدولية تغيرت، ولم تعد الدول المؤثرة هي كثيرة السكان عظيمة المساحة، وإنما بما تملكه من مقومات سياسية واقتصادية ورؤية للتعليم والتنمية، وهو ما ينطبق على دول مثل قطر وسنغافورة وهونج كونج وغيرها، ولا داعي هنا للتذكير بدور قطر في الوساطة بالعديد من ملفات بؤر التوتر على مستوى العالم، ولا بتحول الدوحة إلى عاصمة للمؤتمرات والرياضة العالمية، وكل هذا نتيجة الدور المؤثر للدولة، كما أن جهلهم يتبدى في عدم معرفتهم بمساحة قطر، وهى مثلاً أكبر من مساحة لبنان التي لا يعايرونها بصغر مساحتها!
وقبل هذا وبعده، فإن القطريين أنفسهم، خاصة كبار مسؤوليهم، لا يقولون إنهم دولة عظمى مساحة وسكاناً. أتذكر لما فازوا بشرف تنظيم كأس العالم ٢٠٢٢ قالوا إنه سيكون مونديال العرب، وإن قطر دولة صغيرة، لكنها تنتمي لأمة عربية عظيمة. وقد استمعت إلى الشيخ حمد بن جاسم رئيس مجلس الوزراء القطري السابق في مؤتمر صحافي على هامش القمة العربية بالدوحة ٢٠١٣، وهو يرد على ما تناوله الإعلام الممول من أبوظبي بأن قطر تتدخل في الشأن المصري وتريد الهيمنة على مصر، قال الرجل مستنكراً الاتهام: «كيف نهيمن على مصر، وعدد سكان قطر كلهم لا يكفي لإنجاح مرشح للبرلمان المصري» ؟!
(4)
ثم نأتي للدرس الذي قدمته قطر «الصغيرة» ولم نلمسه من الكبار. لما وقع خلاف حدودي مع البحرين في التسعينيات من القرن المنصرم، على بعض المناطق والجزر الحدودية، ومنها جزر حوار، لم تفرط الدوحة في أي حق، ولم تخون أو تعتقل أي مواطن يتمسك بتراب بلده.
تصرفت القيادة القطرية بما يمليه الضمير الوطني والمسؤولية والقانون الدولي، ووافقت على إحالة الملف كله لمحكمة العدل الدولية، فحكمت المحكمة بتبعية بعض المناطق لقطر، وجزر حوار للبحرين، وبعد الحكم وفي تصرف أخوي راقٍ ذهب أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى المنامة وهنأهم بالحكم وانتهاء الخلاف.
هذه هي قطر الصغيرة التي كشفت مواقفها خلال الأزمة الحالية، أن الكبار الذين اجتمعوا لحصار شعب شقيق، ما هم إلا أبطال من ورق!;

Previous
Next