Skip to Content

أسعار النفط ستبقى منخفضة.. للأبد

Closed
by July 28, 2017 General

  • الرئيس التنفيذي لشركة شل قرر التخلي عن سيارته التي تعمل بالديزل
  • انخفاض مخزونات النفط في أميركا وأوروبا واليابان بـ 83 مليون برميل 

أحمد موسى – وكالات

قال فان بيوردن، الرئيس التنفيذي لشركة رويال داتش شل ان شركته تعمل على افتراض ان أسعار النفط ستبقى عند مستويات منخفضة للأبد.

ونقلت وكالة بلومبيرغ الاخبارية عن بيوردن قوله ان أسعار النفط خلال السنوات الماضية شهدت تحولا كبيرا عندما بلغت ذروتها قرب مستويات 150 دولارا للبرميل الى ان تهاوت الى 30 دولارا للبرميل، فيما تحولت حاليا عند مستويات 50 دولارا للبرميل، فيما ستظل عند 40 دولارا.

وقالت الوكالة ان الرئيس التنفيذي لإحدى كبرى شركات النفط العالمية قرر مؤخرا التخلي عن سيارته التي تعمل بالديزل بأخرى تعمل بالكهرباء في مؤشر على التحولات الهائلة في اسواق الطاقة.

وعلى صعيد آخر، قال قال محللون لدى مصرف «جولدمان ساكس» في مذكرة بحثية إن الوتيرة التي يستعيد بها سوق النفط توازنه آخذة في التسارع.

وأضاف المصرف في مذكرته: بينما لا يزال مسار إنتاج «أوپيك» غير مؤكد، إلا أن بيانات النفط الأساسية الأخيرة جاءت أفضل مما توقعنا، وإذا حافظت على هذا الاتجاه فإن ذلك سيساعد على إعادة المخزونات إلى مستوياتها الطبيعية بحلول مطلع العام المقبل.

وأشار إلى أن أسعار النفط انتعشت خلال الشهر الماضي بفضل التراجع الكبير في المخزونات، ومع انخفاض عدد منصات التنقيب في الولايات المتحدة، بالإضافة لقوة الطلب.

وكشفت بيانات عن انخفاض إجمالي مخزونات النفط في الولايات المتحدة وأوروبا وسنغافورة واليابان بنحو 83 مليون برميل منذ مارس، وفقا لـ«جولدمان ساكس».

وأوضح محللو البنك الاستثماري أن الطلب القوي على وجه الخصوص ساعد على رفع أسعار التسليم الفوري لتتجاوز أسعار عقود خام «نايمكس» للتسليم بعد عامين بنحو 2.40 دولار خلال الشهر الماضي.

وأعربوا عن تفاؤلهم الحذر إزاء مستويات الأسعار الراهنة، حيث أشاروا إلى ضرورة التأكد من استدامة التحسينات التي شهدتها أساسيات العرض والطلب لمواصلة الارتفاع.

وشهدت أسعار النفط تذبذب نهاية الاسبوع الماضي لكنها تظل قرب أعلى مستوياتها في ثمانية أسابيع بدعم من انخفاض المخزونات الأميركية وجهود أوپيك الرامية لخفض الإنتاج.

وبلغ خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة مستويات51.41 دولارا للبرميل، فيما وصل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة إلى 48.94 دولارا للبرميل.

وفي الجلسة السابقة ارتفع الخامان إلى أعلى مستوياتهما منذ 31 مايو بدعم من صعود عقود البنزين الآجلة في الولايات المتحدة بعد تلقي دعم من أحدث جهود أوپيك الرامية لخفض الصادرات وهبوط حاد في مخزونات الخام الأميركية.

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة سجلت انخفاضا حادا بواقع 7.2 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 21 يونيو بفعل قوة نشاط التكرير وزيادة الصادرات.

ووجدت أسعار النفط دعما في اتفاق جديد بين أوپيك وبعض المنتجين خارجها على كبح الإنتاج النيجيري وتشجيع بعض الأعضاء على الامتثال لتخفيضات الإنتاج التي تعهدوا بها.

ومنذ أن عقد كبار منتجي النفط في العالم اجتماعا في سان بطرسبرغ الاسبوع الماضي ارتفعت أسعار الخام نحو 6% بدعم من توقعات بتعميق التخفيضات.

وقالت السعودية، القائد الفعلي لأوپيك، إنها تخطط لخفض صادرات الخام إلى 6.6 ملايين برميل يوميا في أغسطس بما يقل نحو مليون برميل يوميا عن مستواها قبل عام.

المرزوق: 98% نسبة التزام الدول باتفاق خفض الإنتاج

قال وزير النفط ووزير الكهرباء والماء عصام المرزوق ان نسبة الالتزام الاجمالية للدول المشاركة باتفاق خفض الإنتاج بين دول منظمة الدول المصدرة للبترول (أوپيك) ومن خارجها بلغت نحو 98% في يونيو الماضي.

وأوضح المرزوق في تصريح لـ«كونا» ان الكويت ترأست الاجتماع الوزاري الرابع للجنة مراقبة تنفيذ اتفاق خفض الإنتاج الذي عقد بمدينة سان بطرسبرغ الروسية خلال الفترة من 23 الى 25 الجاري.

وأضاف أنه تم خلال الاجتماع الذي حضره أعضاء اللجنة الذين يمثلون دول روسيا وفنزويلا والجزائر وعمان اضافة الى السعودية بصفتها رئيس المؤتمر الحالي لـ«أوپيك» مراجعة بيانات إنتاج يونيو الماضي ونسب التزام الدول الـ24 المشاركة في الاتفاق.

وذكر ان نسب التزام الدول بالاتفاق تعتبر مؤشرا «ايجابيا للغاية»، لافتا الى انه تم خلال الاجتماع أيضا شكر وتقدير جهود جميع الدول الملتزمة بخفض الإنتاج.

وبين ان نسبة التزام الكويت خلال الفترة من يناير الى يونيو الماضيين بلغت 99%. ولفت الى انه تم في هذا السياق توجيه اللجنة الفنية المشتركة لعقد اجتماعات بشكل عاجل مع ممثلي بعض الدول لبحث سبل التعاون للحث على المزيد من الالتزام خلال الفترة المتبقية من الاتفاق الذي ينتهي في مارس 2018.

وبين المرزوق ان اللجنة أوصت بضرورة ابقاء خيار التمديد الى ما بعد مارس 2018 مفتوحا اذا ما لزم الأمر.

وتوقع المرزوق أن يرتفع الطلب على النفط بنحو مليوني برميل يوميا في النصف الثاني من العام الحالي مقارنة مع النصف الأول، معربا عن تفاؤله بهذا الاتفاق «الذي يسير في الاتجاه الصحيح» والذي يحتاج أيضا الى المزيد من الوقت والالتزام لتحقيق اهدافه وهي اعادة التوازن.

Previous
Next