Skip to Content

Tuesday, December 10th, 2019

أميرة ماليزية تطلب مهر غريب جداً من عريسها!.. لن تصدق ماذا طلبت

Closed
by August 17, 2017 General
صدق أو لا تصدق.. مهر أميرة ماليزية سندويتش همبرغر، وهي ابنة السلطان ابراهيم اسماعيل الحج أكبر وأشهر وأغنى 9 سلاطين في ماليزيا.
لكنه ـ وكما يقولون ـ الحب الذي جمع بين قلبين جعل العريس يشهر اسلامه بعد ان قرأ عنه الكثير ودخل قلبه، وجعل الأب يرضخ راضيا لرغبة ابنته.. فقط لأنها قالت له: إنني أحبه.

الأميرة هي الابنة الوحيدة لأبيها الذي وافق على زواجها ممن ليس من جنسها ودينها، لأن قلبها مال إليه كقلبه إليها، ولأنه اعتنق الإسلام وغير اسمه من دنيس فيرباس إلى دنيس محمد عبدالله، لذلك لفت الزواج بين هذين الشهيرين الانتباه، وعبر خبره حدود ماليزيا إلى وسائل إعلام دولية وعالمية غطته في مواقعها الثلاثاء، بدءا من حفل زفاف كان رائعا ومشهودا الى اتمام الزواج والزفاف.

وقد اقتصر نهار الاثنين على عائلتي العروسين، والأقارب وبعض الأصدقاء، ومساء كان رسميا وشعبيا، حضره أكثر من 1200 مدعو، وتابعه الماليزيون عبر التلفزيون.

العريس هولندي، ولد منذ 28 سنة، وترعرع في بلدة صغيرة قرب العاصمة أمستردام.

أما اعتناقه للإسلام فلم يكن سريعا حيث دخل الاسلام في 2015 بعد عام من تعرفه قبل 3 سنوات على الأميرة التي تكبره بثلاثة أعوام.

فقد تعرف عليها في أحد المقاهي، حين كان يعمل مدير تسويق لفريق Tampines Rovers بكرة القدم في سنغافورة، وقبلها كان لاعب كرة قدم، نصف محترف بهولندا، ثم اعتزل للعمل مع النادي السنغافوري، وثم غادره لعمله الحالي بشركة عقارية في «جوهور» ومر عندها بخطبة استمرت سنتين مع الأميرة الأشهر في البلاد، لأن والدها السلطان ابراهيم اسماعيل ابن اسكندر الحج، البالغ 59 سنة، وهو أكبر وأشهر وأغنى 9 سلاطين لتسع ولايات تتكون منها ماليزيا، ولابنته الوحيدة اسم طويل أيضا: تونوك تون أمينة ميمونة اسكندرية.

أما الزواج، بحسب الوارد بإحدى الصحف في سنغافورة، فعقده مفتي ولاية «جوهور» داتو محمد تحرير شمس الدين، مشهودا بمهر قدمه العريس للأميرة، وبالكاد يشتري بقيمته سندويتش همبرغر من محل للأطعمة الجاهزة، أي 22.5 ريجنت ماليزي، تعادل 5 دولارات وربع الدولار تقريبا، وبعدها قامت هي وهو «بتقبيل أيدي والديهما والعمات والأعمام كعلامة على الاحترام والتقدير» وهي عادة مالاوية في الزواج وما شابه، مستمرة منذ قرون.

Previous
Next