Skip to Content

Thursday, November 21st, 2019

الآسيان تشيد بنهضة قطر وترحب بالاستثمارات

Closed
by August 9, 2016 General

كتب – سميح الكايد:

أكد سفراء رابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان) قوة علاقات بلادهم مع دول مجلس التعاون عموماً خاصة قطر، لافتين إلى دور لجنة “آسيان الدوحة” في تقوية وتعزيز الروابط القطرية مع دول الرابطة.

وأشاروا إلى تعزيز أواصر الروابط بين الشعب القطري وشعوب الدول الأعضاء في رابطة آسيان التي تضم سفراء يمثلون دول رابطة الآسيان السبعة الذين لديهم سفارات في الدوحة، وهم بروناي وإندونيسيا وماليزيا والفليبين وسنغافورة وتايلند والفيتنام، لافتين إلى فتح أبواب بلدانهم أمام الاستثمارات القطرية والخليجية.

وأشادوا بما تشهده قطر من نهضة وتنمية شاملة في كافة المجالات مؤكدين أن رابطتهم تسير على نفس خطوات السياسة الإقليمية والدولية التي يسير عليها مجلس التعاون الخليجي من العمل على إرساء قواعد الأمن والسلام الإقليمي والدولي وتحقيق بناء اقتصادي قوي ومزدهر

وشددوا على أن تلك العلاقات تحظى بثوابت مشتركة تتواءم فيها وجهات النظر تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية، فضلا عن مصالح الطرفين.

وواضح أن الاستقرار الإقليمي والتقدم الاقتصادي السريع في الآسيان أسهما بشكل فاعل في تحسين حياة الشعوب وجذب الانتباه والمستثمرين في جميع أنحاء العالم لبلادهم.

وأشاروا إلى أن الآسيان اليوم يشكل سابع أكبر قوة اقتصادية عالمية وأكبر سوق للولايات المتحدة إذ يبلغ الإجمالي للولايات المتحدة 2.6 تريليون دولار.

جاء ذلك خلال احتفال نظمته السفارة السنغافورية بالدوحة بذكرى يوم رابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان) بحضور سفراء الدول الأعضاء وقادة المجتمعات الآسيوية.

تضمن الحفل رفع العلم الخاص بآسيان وحفل تسليم رئاسة لجنة الآسيان الدوحة إلى السفير الفلبيني وليفريدو سي سانتوس كرئيس للجنة خلفاً للسفير السنغافوري وونج كوك بون.

دعم قطر

وشدد السفير السنغافوري في كلمته على تعزيز العلاقات السياسية والإقتصادية بين كل من قطر والدول الأعضاء في رابطة آسيان.

واعرب عن تقديره وشكره لقطر أميراً وحكومة وشعباً على ما قدموه من مقومات ودعم لإنجاح مهمة هذه اللجنة على النحو الذي يقوم على خدمة ومصالح الطرفين.

وقال: إن الروابط والعلاقات الآسيوية مع دولة قطر تحظى باهتمام قطري كبير وأنها علاقات متميزة وتاريخية تسير بخطى قوية وراسخة بين الجانبين لافتاً هنا إلى أن علاقات الرابطة تحظى كذلك باهتمام مختلف دول مجلس التعاون.

ميثاق الآسيان

وأشار إلى أن ميثاق الآسيان يوفر الأساس القانوني والإطار المؤسسي لبناء مجموعة الآسيان وهي وثيقة ملزمة قانوناً.

وقال: كان عام 2015 معلماً هاماً آخر في تاريخ الرابطة. في قمة الـ 27 في كوالالمبور حيث اعتمد قادة آسيان “الآسيان 2025” وثيقة معاً التي تحدد ماهية العمل للسنوات الـ 10 المقبلة في بناء مجموعة الآسيان.

وقال: لجنة الآسيان في الدوحة وقادة المجتمعات الآسيان تؤكد اليوم التزامها بأهداف ومبادئ الآسيان ومع انتهاء فترة ولايتي كرئيس لحوار التعاون الآسيوي يسرني أن أسلم بعد رفع العلم الرئاسة للسفير الفلبيني يلفريدو سانتوس.

وأعرب عن تقديره العميق لسفراء الأسيان، وأعضاء الفريق العامل ACD، أعضاء 7 سفارات الآسيان، وأصدقاء للآسيان في وسائل الإعلام وجميع المواطنين للدعم والتعاون الذي حظي به لإنجاح مهمته.

السلام والاستقرار

وأشار إلى أن آسيان أسس للسلام والاستقرار في جنوب شرق آسيا. حيث تم تأسيسها في 8 أغسطس 1967 من قبل خمس دول شرق آسيا الجنوبية – إندونيسيا وماليزيا والفلبين وسنغافورة وتايلاند – لتعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والاستقرار في المنطقة وزاد عضويتها منذ ذلك الحين إلى عشر دول حيث انضمت بروناي في عام 1984 وفيتنام في عام 1995 ولاوس وميانمار في عام 1997، وكمبوديا في عام 1999.

وأضاف: نحن شركاء في التنمية ولدينا رغبة مشتركة لتحقيق السلام والأمن والاستقرار والازدهار. لكافة شعوبنا والمنطقة الإقليمية والدولية.

وواضح أن الاستقرار الإقليمي والتقدم الاقتصادي السريع في الآسيان أسهم بشكل فاعل في تحسين حياة الشعوب وجذب الانتباه والمستثمرين في جميع أنحاء العالم لبلادهم.

وقال: أسيان اليوم يشكل سابع أكبر قوة اقتصادية عالمية وأكبر سوق للولايات المتحدة إذ يبلغ الإجمالي للولايات المتحدة 2.6 تريليون دولار .. ولكن، لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لجعله أكثر تكاملا.

رئاسة اللجنة

وهنأ السفير الفلبيني ولفريدو سي سانتس الذي تسلم رئاسة اللجنة الآسيوية بالدوحة للفترة القادمة من السفير السنغافوري وونج كوك بون سلفه على حسن قيادته للجنة خلال فترة رئاسته لها لافتاً إلى أن تلك الفترة وبحنكة السفير وونج شهدت فعاليات هامة وعديدة وفي مجالات حيوية تهم كافة الدول الأعضاء منها المجالات الرياضية والاقتصادية وعلاقات التعاون الدبلوماسي بين سفراء الدول الأعضاء والعمل على تشكيل لقاء مشترك بين غرفة تجارة وصناعة قطر ونظيرتها الآسيوية حيث جرى خلال هذا الملتقى عملية تقديم كل طرف آسيوي لمبادرته الداعمة لهذا التعاون إضافة إلى مناقشة الأوجه الهامة في العلاقات القطرية الآسيوية.

وأعرب عن سعادته لتسلم رئاسة اللجنة خاصة وأنها تتزامن مع الذكرى الخمسين لقيام الآسيان معرباً عن استعداده للعمل بشكل كبير وهام لإنجاح مهام اللجنة والعمل على توثيق علاقاتها مع الجانب القطري على كافة الصعد ذات الاهتمام المشترك والعمل كذلك على تجاوز التحديات

وقال: في ضوء هذه التطورات والأحداث العالمية والإقليمية وما تشهده آسيان من تطورات فقد تلقيت تعليمات من وزارة الخارجية الفلبينية للعمل من أجل رفع مفهوم الآسيان وأهدافها في البلد المضيف في قطر وإبراز دور كل بلد في الآسيان وجهود الجمعية.

أهداف الجمعية

وأوضح أن العديد من أهداف الجمعية أصبحت حاسمة خاصة في ظل التحديات التي تشهدها آسيان الداخلية منها والخارجية والتي تشكل تهديداً في بعض جوانبها لهذه الوحدة الآسيوية

وأكد على ضرورة العمل لتعزيز هذه الوحدة وتجاوز العقبات والعمل على معالجتها مع احترام الفوارق الثقافية لافتاً إلى أنه يتطلع إلى عام مليء بالنشاطات والفعاليات للجنة داعياً السفراء الأعضاء إلى تقديم كافة الجهود لإنجاح هذه الفعليات.

 

الأهداف والتطلعات

وفي جلسة مشتركة جرى خلالها استعراض وجهة نظر سفراء آسيان برز إجماع مؤكد على أن الفوارق الثقافية والدينية والحضارية هي موضع بحث على مستوى الآسيان لتحقيق الأهداف العليا التي يتطلع إليها شعوب هذه الدول.

وردا على سؤال [ حول ما إذا كان هذا التجمع الآسيوي يسير بخطوات مماثلة لتلك التي أنشئ على أساسها مجلس التعاون لدول الخليج العربية أجمع سفراء آسيان على أن الأهداف والتطلعات والأطر القانونية والسياسية تتشابه إلى حد كبير إلا أن هناك بعض أوجه الاختلاف بين رابطة الآسيان ومجلس التعاون .. فالثاني تجمع دوله إضافة إلى الأهداف المنشودة روابط تاريخية وثقافية واجتماعية وحضارية ودينية ولغة واحدة مما أسهم بشكل كبير في سرعة نجاح مهمة المجلس وحفاظه على قوة ترابط الأعضاء وتحقيق الأهداف.

بينما الآسيان التي تتطلع لأهداف مماثلة تخدم شعوبها وحركة تنقلهم بين الدول الأعضاء وتعزيز الروابط الاقتصادية والسياسية فيما بينها تواجه بالإضافة إلى التحديات الخارجية تحديات بينية تتمثل باختلاف اللغة والدين والثقافة وهذا أمر تعمل الرابطة على إيجاد حلف مستقبلي له.

وقالوا في هذا السياق إنهم يأملون وصول أداء وفعالية الرابطة إلى المستوى الذي بلغه مجلس التعاون.

وأشاروا إلى أن هناك أجواء مفتوحة أمام مواطني دول الرابطة للتمتع بأهدافها بشكل فعلي بحيث يشعر كل مواطن في أي من الدول الأعضاء أنه في موطنه الأصلي ويتنقل بحرية ويستثمر ويعمل دون تمييز عن مواطني البلد ذاته.

وأكدوا أن رابطتهم تسير على نفس خطوات السياسة الإقليمية والدولية التي يسير عليها مجلس التعاون الخليجي من العمل على إرساء قواعد الأمن والسلام الإقليمي والدولي وتحقيق بناء اقتصادي قوي ومزدهر.

وفي معرض الرد أكدوا أن بلدانهم تولي اهتماماً بالغاً لتعزيز الروابط والعلاقات مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي والاستفادة من التجارب.

وأشاروا إلى أن رابطة آسيان بصدد دراسة العمل على تعزير البناء الاقتصادي والسياسي والاجتماعي فيما بينها بغض النظر عن التحديات الثقافية والتاريخية.

الاستثمارات

وأكدوا في الختام على فتح أبواب بلدانهم أمام الاستثمارات الخارجية منها الخليجية والقطرية على وجه الخصوص.

يذكر أنه تم تأسيس رابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان) بتاريخ 8 أغسطس 1967 مع اعتماد إعلان بانكوك. وتحتفل الدول الأعضاء في رابطة آسيان بـ “يوم الآسيان” كل عام بتاريخ 8 أغسطس لتعزيز الوعي والفهم الأكثر لآسيان وأهدافها بين شعوب ومجتمعات دول الآسيان. ويتماشى هذا مع جهودنا لبناء رابطة آسيان قوية وذات مصداقية والتي تركز على شعوب دول الآسيان، بالإضافة إلى تحقيق رؤيتنا المشتركة لتشكيل مجتمع الآسيان.

Previous
Next