Skip to Content

Wednesday, November 13th, 2019

البحرين الرابعة عربيا وخليجيا و٥٧ عالميا في مؤشر الابتكار العالمي

Closed
by August 17, 2016 General

الوسط – محرر الشئون المحلية 

17 أغسطس 2016

 حققت البحرين تقدماً في مؤشر الابتكار العالمي لعام 2016، مقارنة بترتيبها السابق في العام الماضي. إذ احتلت البلاد المرتبة الرابعة خليجياً وعربياً، والمرتبة 57 عالمياً من أصل 126 دولة في مؤشر هذا العام، مقارنة مع المرتبة الرابعة عربياً و59 عالمياً في مؤشر 2015.

يشارك في نشر مؤشر الابتكار العالمي 2016 الصادر للعام التاسع على التوالي، كل من جامعة كورنيل والمعهد الأوروبي لإدارة الأعمال (الإنسياد)، والمنظمة العالمية للملكية الفكرية (ويبو)، وهي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة.

ويعد المؤشر أداة قياس رئيسية بالنسبة لمديري الأعمال وواضعي السياسات ممن يتابعون باهتمام حالة الابتكار في العالم، حيث يهدف التقرير بالأساس إلى ترتيب القدرات الابتكارية لاقتصادات العالم ونتائجها. ويقر التقرير بدور الابتكار كمحرك للنمو والازدهار في المجال الاقتصادي، والحاجة إلى تطبيق منظور أفقي واسع في مجال الابتكار في الاقتصادات المتقدمة والناشئة على حد سواء، وعليه فهو يدرج مؤشرات تتجاوز القياسات التقليدية للابتكار، مثل مستوى البحث والتطوير.

ويُحسب مؤشر 2016 كمتوسط لمؤشرين فرعيين، الأول هو المؤشر الفرعي لمدخلات الابتكار، ويقيس عوامل في الاقتصاد الوطني تشمل أنشطة ابتكارية في خمسة مجالات: (1) المؤسسات، (2) ورأس المال البشري والبحث، (3) والبنية التحتية، (4) وتطور الأسواق، (5) وتطور الأعمال. أمّا المؤشر الفرعي الثاني، فيتعلق بمخرجات الابتكار ويقيس الدلائل الحقيقية على نتائج الابتكار، وتنقسم بدورها إلى مجالين: (6) مخرجات المعرفة والتكنولوجيا، (7) والمخرجات الابتكارية.

فيما يتعلق بدول المنطقة، قال التقرير إن بلداناً خليجية كثيرة تعكف على تنويع اقتصاداتها بعد عقود من الاعتماد على النفط، وتحويل تركيزها نحو مصادر نمو متنوعة تقوم على الابتكار، والتغلّب على النقائص النسبية القائمة في مجالات من قبيل المؤسسات وتطور الأسواق والأعمال. على صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أضاف التقرير أن المنطقة أظهرت أعلى معدلات ترتيبها فيما يخص النفاذ إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واستحداث نماذج الأعمال القائمة على تلك التكنولوجيا، وكذلك فيما يخص استخدام الوسائل الإلكترونية في الإدارة الحكومية، ونمو الإنتاجية. ويُلاحظ أداء أقلّ بروزا فيما يخص الصادرات من المنتجات التكنولوجية البالغة التطور والبراءات وجودة المنشورات.

بالنسبة لترتيب الدول العربية، يبدو تفوق البلدان الخليجية واضحاً إذ احتلت الإمارات المركز الأول خليجياً وعربياً والمركز 41 عالمياً، تلتها السعودية في المركز 49 عالميا، ثم قطر في المركز 50 عالمياً، والبحرين في المركز 57 عالمياً، والكويت في المركز 67 عالمياً. بالمقابل تذيلت اليمن المركز الأخير عربياً وعالمياً، تلتها الجزائر التي حلت في المرتبة 113 عالمياً، ثم مصر في المرتبة 107 عالمياً.

عالمياً، حلت سويسرا في المركز الأول، تلتها السويد، ثم المملكة المتحدة، بينما حلت أميركا في المركز الرابع، تلتها فنلندا، ثم سنغافورة، فإيرلندا، والدنمارك ثامناً، وهولندا تاسعاً، وألمانيا عاشراً.

Previous
Next