Skip to Content

Tuesday, August 20th, 2019

الجمعة، 29 سبتمبر 2017 10:23 ص

Closed
by September 29, 2017 General

حسن شرف

احتلت مصر المركز الـ 100 من 137 دولة بمؤشر القدرة التنافسية العالمية لعام 2017/2018 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، مقارنة بالمركز الـ 115 العام الماضي. وذكر التقرير أن من أكثر المشاكل التي تواجه مناخ الأعمال في مصر هي الاضطرابات السياسية، والتضخم، والفساد، والروتين الحكومي، والقوى العاملة غير المتعلمة بشكل كاف. 

 

unnamed

 

وصعدت أغلب المؤشرات الأساسية، المكونة لمؤشر القدرة التنافسية العالمية، الخاصة بمصر، باستثناء بيئة الاقتصاد الكلي التي تراجعت بسبب التراجع الشديد في إجمالي الادخار القومي بالنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي، وأيضا بسبب مستويات التضخم المرتفعة، ومن أحد المخاوف التي أثارها التقرير هو عدم توافر العلماء والمهندسين في مصر بالشكل الكافي.

 

وعلى الجانب الآخر، أظهر التقرير أن هناك تحسنا كبيرا في تطوير المؤسسات العامة والبنية التحتية، ومقارنة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تتمتع مصر بحجم سوق أكبر بكثير، ولكنها أقل كثيرا من متوسط المنطقة من حيث الاستعداد التكنولوجي وبيئة الاقتصاد الكلي.

 

وحذر المنتدى الاقتصادي العالمي، في تقريره الذي نشره أمس، من أن فرص الانتعاش الاقتصادى المستدام لا تزال معرضة للخطر بعد مرور عقد على الأزمة الاقتصادية العالمية، ويرجع ذلك إلى فشل صناع القرار على المستوى العالمي في سن القوانين وتنفيذ الإصلاحات اللازمة لدعم القدرة التنافسية وتحقيق زيادات في الإنتاجية. 

 

 

وقال كلاوس شواب، المؤسس والرئيس التنفيذى للمنتدى الاقتصادى العالمي: «ستصبح القدرة على الابتكار السمة الأساسية والمحددة للقدرة التنافسية العالمية شيئاً فشيئاً، وستُصبح المواهب أكثر أهمية من رأس المال، وعليه فإن العالم يخرج من عصر الرأسمالية، إلى عصر الموهبة. 

 

الدكتور شريف الدمرداش الخبير الاقتصادي، قال إن تقدم مصر في مؤشر التنافسية، بالطبع مرتبط بتقرير صندوق النقد الدولي، وكذلك صدور قانون الاستثمار الجديد، وصدور قانون التراخيص الصناعية، ومحاربة الفساد، مشيرا إلى أن التشريعات التي تتبناها الدولة، والخطوات الإصلاحية كانت سببا مهما في تقدم مصر 15 مركزا.

 

الدكتور شريف الدمرداش
 

 

وأضاف الدمرداش، في تصرحات خاصة لـ«صوت الأمة»، أن هذه الأرقام التي تصدر بشكل مستمر عن تقدم الاقتصاد المصري، تقول إننا على الطريق الصحيح، ولكنها لا تقول إننا حققنا شيئا على أرض الواقع، مضيفا:«بالنسبة اللى الإنجاز الحقيقي هو ما نراه على أرض الواقع وما ينعكس على حياة المواطن البسيط، وكل ما نراه عبارة عن محددات كمؤشرات أننا على الطريق الصحيح، ولا يجب أن نسمي هذه الإشارات بتحقيق الإنجاز».

 

من جانبه قال الدكتور مصطفى بدره، أستاذ التمويل والاستثمار، أنه كلما تحسنت الخدمات التي تقدم إلى المواطن، كلما أصبحت مصر قادرة على منافسة الدول الأخرى، في جذب الاستثمارات.

 

الدكتور مصطفى بدره
 

 

وأضاف بدره، أن سهولة تقديم الخدمات، يعكس أمرا في عغاية الأهمية وهو قيمة الوقت بالنسبة لمصر، مضيفا:«يعني لو خدمة معينة تقدم في مصر كاستخراج الرخصة خلال 10 ساعات، ومتوسط استخراجها في دول العالم 5 ساعات يبقى احنا متأخرين».

 

وللعام التاسع على التوالي، تتصدر سويسرا مؤشر التنافسية العالمية باعتبارها أكثر الاقتصادات تنافسية فى العالم، متقدمة بذلك على الولايات المتحدة وسنغافورة بفارق ضئيل، وجاءت ألمانيا فى المركز الخامس، والمملكة المتحدة (8)، واليابان (9). 

 

كما حققت الصين أعلى مرتبة بين مجموعة دول البريكس، حيث زادت درجة واحدة لتصل إلى المركز 27. 

 

Previous
Next