Skip to Content

Monday, September 16th, 2019

الدارالبيضاء تحتضن المؤتمر السنوي للاتحاد الدولي لمنظمي عمليات النقل

Closed
by April 24, 2017 General

تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، تحتضن مدينة الدار البيضاء، خلال الفترة الممتدة ما بين 4 و6 ماي الجاري، فعاليات المؤتمر السنوي للاتحاد الدولي لمنظمي عمليات النقل الدولي في نسخته السابعة عشرة.

ويشكل اختيار المغرب لاستضافة هذا الحدث الدولي على مستوى منطقة إفريقيا والشرق الأوسط، اعترافا دوليا بالطفرة النوعية التي عرفتها المملكة في مجال النقل واللوجستيك تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس. 

ويأتي انعقاد هذه الدورة، لأول مرة بالمغرب، بمثابة تتويج للشراكة المثمرة التي تربط بين جمعية منظمي عمليات النقل الدولي بالمغرب والاتحاد الدولي في العديد من المجالات التي تشمل، على الخصوص، التكوين وتطوير اللوجستيك، بفضل المشاركة الفعالة للجمعية في مختلف الملتقيات والأنشطة التي ينظمها الاتحاد.

ويعتبر هذا المؤتمر الدولي، الذي سيعرف مشاركة أزيد من 500 شخص من 20 دولة، أمثال جنوب إفريقيا، وغانا، والكوت ديفوار، ونيجيريا وزيمبابوي، وأوغندا، وتنزانيا، والسودان، ومصر، ولبنان، وإيران، والإمارات العربية المتحدة، والأردن، والمملكة العربية السعودية، الهند، سنغافورة، البرتغال، تونس، بلجيكا، إيطاليا، فرنسا وبولندا، مناسبة سانحة للتحفيز على الانخراط في المزيد من المشاريع الاستثمارية سواء على الصعيد الوطني أو الدولي، فضلا عن تمكين الفاعلين المغاربة من نسج علاقات تعاون وشراكة مثمر مع نظرائهم الأجانب.

كما ستساهم هذه التظاهرة الدولية، في الرفع من الدينامية الإيجابية التي تنخرط فيها القارة السمراء، خاصة في ظل منظمة الاتحاد الافريقي، وذلك انطلاقا من التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى جعل إفريقيا أولوية استراتيجية بالنسبة للمغرب.

وسيجرى خلال المؤتمر الدولي السابع عشر تناول عدة مواضيع هامة منها: تسهيل التجارة الدولية واللوجستية الفعالة والمستدامة، وتكنولوجيا المعلومات، ودور المرأة في الخدمات اللوجستية، والتدريب في قطاع الخدمات اللوجستية.

وسيكون المؤتمر السنوي الدولي فرصة لتعزيز التعاون عبر التوقيع عدة اتفاقيات مع بلدان شريكة، مثل الإمارات العربية المتحدة، وغانا وسنغافورة، حيث يتمتع المغرب بمؤهلات من موقعه الجغرافي المتميز بربط بين إفريقيا وأوروبا، وبنيات تحتية مهمة في مجال النقل من موانئ ومطارات وطرق سيارة وشبكة حديدية، كلها عوامل جعلت منه جسرا لوجستيكيا مهما، سواء على الصعيد الإفريقي أو بمنطقة البحر الابيض المتوسط.

وسيستحضر بالمناسبة العقد البرنامج الموقع أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يشكل تتويجا للاستراتيجية التنموية للتنافسية اللوجستيكية المعتمد بالمملكة في أفق 2030، وذلك في ظل مقاربة تشاركية تجمع بين القطاعين العام والخاص.

وتحظى جمعية منظمي عمليات النقل الدولي بالمغرب بالدعم القوي من قبل كل من وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، وفيدرالية النقل التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، والوكالة المغربية لتنمية اللوجستيك من أجل احتضان المغرب لهذا المؤتمر، الذي انعقدت دورته الأخيرة بالعاصمة الإيرلندية دبلن.

loading…

Previous
Next