Skip to Content

Sunday, August 25th, 2019

الشرطة الأندونيسية تقتل متشددَيْن باشتباك خلال دهم مخبأهما في جاوة

Closed
by December 25, 2016 General

قال ناطق باسم الشرطة الإندونيسية إن قوات الأمن قتلت رجلين يشتبه في أنهما متشددان إسلاميان خلال اشتباك بالأسلحة النارية في منزل كانا يقيمان فيه في جاوة الغربية امس.

وأتى الاشتباك بعد دهم المخبأ في إطار سلسلة حملات تهدف إلى إبطال خطط شن هجمات في البلد ذي الغالبية المسلمة.

وقال الناطق أوي ستيونو، إن رجلين اعتقلا في سيبينونغ قادا الشرطة إلى المنزل في منطقة سد غاتيلوهور. وزاد: «كان يوجد رجلان في الداخل ونشب قتال بالأسلحة النارية واضطررنا لإطلاق النار عليهما».

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قتلت شرطة مكافحة الإرهاب الإندونيسية ثلاثة أشخاص في اشتباك على مشارف العاصمة جاكرتا، وأعلنت أنها أحبطت مخططاً لتنفيذ تفجير انتحاري في نهاية العام.

واعتقلت الشرطة عشرات المشبوهين في الأشهر القليلة الماضية، من بينهم خلية في جزيرة باتان خططت لهجوم بالصواريخ على سنغافورة المجاورة.

وأحبطت إندونيسيا 14 هجوماً على الأقل هذا العام واعتقلت أكثر من 150 شخصاً. وأعلنت الشرطة أن 85 ألفاً من عناصرها و15 ألف جندي من القوات المسلحة سينتشرون في البلاد خلال فترة عيد الميلاد ورأس السنة.

الكاميرون

على صعيد آخر، أعلن مسؤول عسكري كاميروني مقتل مدنيين اثنين عندما فجر انتحاري عبوة ناسفة في مدينة مورا أقصى شمال الكاميرون المنطقة التي تنشط فيها جماعة «بوكو حرام» النيجيرية.

وقال المسؤول العسكري إن «رجلاً فجر نفسه عند الساعة الثامنة صباحاً عند مدخل مورا». وأضاف أن «مدنيين اثنين والانتحاري قتلوا»، موضحا أن الانفجار أدى إلى إصابة خمسة أشخاص آخرين بجروح.

وأكد هذه المعلومات حاكم المنطقة ميديجياوا باكاري، خلال مؤتمر صحافي في ماروا كبرى مدن المنطقة.

وأوضح المسؤول العسكري أن الجيش الكاميروني يقدم مساندة لجيش نيجيريا من أجل توجيه «ضربة قاضية» إلى بوكو حرام، وذلك غداة إعلان رئيس نيجيريا محمد بخاري عن «سحق» بوكو حرام «نهائياً» في «آخر جيب لها» في معقلها غابة سامبيسا.

وقال المسؤول العسكري إن الجيش الكاميروني يشن حالياً عملية واسعة في بلدة نغوشي في نيجيريا أحد معاقل بوكو حرام، بينما ينتشر الجيش النيجيري في غابة سامبيسا. وأضاف أن «هدف هذه العملية مع تلك التي يقوم بها الجيش النيجيري هو توجيه ضربة قاضية إلى بوكو حرام».

وكان بخاري أعلن في بيان «سحق إرهابيي بوكو حرام نهائياً في آخر جيب لهم في غابة سامبيسا». وأشاد بـ «تصميم» القوات النيجيرية «التي تمكنت في نهاية المطاف من دخول وسحق فلول متمردي بوكو حرام في معسكرهم في قلب غابة سامبيسا». وأعلنت الحكومة النيجيرية مراراً تحقيقها انتصارات على الجماعة المرتبطة بتنظيم «داعش»، إلا أن دخول المنطقة التي تعد بؤرة للنزاع في ولاية بورنو يخضع لرقابة شديدة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

Previous
Next