Skip to Content

Sunday, August 25th, 2019

العلماء والإرهاب

Closed
by December 25, 2016 General

أبدأ بما كتبه الدكتور محمد كمال الأستاذ بكلية الاقتصاد والسياسة فى المصرى اليوم (متى يبحث علماء مصر ظاهرة الارهاب . عدد 19 ديسمبر ) وفيه قال :

1ـ إن ماينشر من تعليقات وتحليلات حول ظاهرة الارهاب فى مصر هى فى الأغلب انطباعات شخصية وليست تحليلا علميا مدروسا

2ـ إن الدولة لم تسع حتى اليوم لبحث ظاهرة الارهاب بشكل علمى ولم تتح الفرصة لعلماء السياسة والاجتماع والاقتصاد وغيرهم للتعامل مع الظاهرة

3ـ استعانت الدولة لمعرفة شخصية الارهابى المتهم بتفجير نفسه فى الكنيسة البطرسية بأحدث ماوصل اليه العلم فى مجال الجينات DNA لكن لا يوجد لديها نفس الحماس فى استخدام العلوم الاجتماعية والانسانية للتعرف على أسباب الظاهرة

4ـ تملك الدولة المصرية كميات هائلة من المعلومات عن الارهاب من واقع التحريات والتحقيقات مع الارهابيين لكن هذه المعلومات محجوبة عن البحث العلمي.

وأضيف الى ماذكره د. محمد كمال أنه فى مختلف الدول الغربية ، تعد مراكز الدراسات مكونا مهما فى منظومة الحكم، لأن الباحثين بهذه المراكز لا يشغلهم من الذى يحكم وانما دراسة المرض وأسبابه وامكانات علاجه .

وأما فى مصر بل وكل الدول العربية فلا يبدو أن هناك دورا مسموعا لمراكز البحث والتحليل رغم وجود عدد غير قليل من المراكز . وربما كان الأبرز مركز الأهرام للدراسات السياسية الذى استدعت ظروف حرب 67 انشاءه ليساعد الرئيس جمال عبد الناصر فى توفير المعلومات التى تتعلق بمستقبل مصر واسرائيل . وبقوة الدفع ظل مركز الأهرام مستمرا حتى اليوم وان كان قد قام بمهام طلبت منه . كما اختلط فى أحيان مختلفة دور بعض المراكز التى قامت بأعمال أثارت شبهة تعارضها مع الأمن القومى والعمل لمصلحة جهات أجنبية عملت بدورها على تمويل بعض المراكز .

والذى يهمنى أنه رغم وجود أعداد من المراكز فإنه لم يعرف أنها أسهمت وقدمت دراسات أو أوراق بحث متكاملة عن القضايا القومية التى تتصل بحاضر ومستقبل مصر مثل قضية السكان ومياه النيل واستهلاك الطاقة والمخدرات وأيضا الارهاب وغيرها . ولهذا يصبح السؤال : متى تكون لدينا المراكز العلمية الحقيقية التى تكون سندا لحل مشكلات مصر فعلا وأزماتها ؟

salahmont@ahram.org.eg

لمزيد من مقالات صلاح منتصر;

رابط دائم: 

Previous
Next