Skip to Content

Saturday, September 21st, 2019

العنابي يبحث عن حلول لاختراق الدفاع اليمني

Closed
by December 22, 2017 General

الكويت – وفد الراية : ينهي منتخبنا الوطنيّ الأول لكرة القدم في الثالثة من مساء اليوم تدريباته واستعداداته لبدء رحلة الدفاع عن لقبه كبطل خليجي 22، مع انطلاق مشواره غداً السبت بلقاء شقيقه اليمني في افتتاح مباريات الدور الأول للمجموعة الثانية والتي تضم أيضاً العراق والبحرين اللذين يلتقيان أيضاً مساء غٍد عقب مباراة العنابي.

ووصل منتخبنا إلى الكويت الشقيقة مساء أمس، حيث استسلم اللاعبون للراحة مباشرة بعد تناول العشاء، وبعد اليوم الشاق والطويل أمس الذي بدأ مبكراً في العاشرة صباحاً بالتواجد بنادي المنتخبات وتناول وجبة الإفطار، ثم التدريب الصباحي والأساسي الذي خاضه العنابي في الحادية عشرة صباحاً بنادي المنتخبات الوطنية، قبل أن يتوجّه اللاعبون إلى مطار حمد الدولي والسفر إلى الكويت.

ويخوض العنابي المران الأخير بمشاركة اللاعبين الذين ضمتهم القائمة النهائية، وهم سعد الدوسري، ويوسف حسن، ومحمد البكري، و بيدرو ميجل، وبسام الراوي، والمهدي علي، وعبد الكريم سالم، وأحمد فتحي، وحمد العبيدي، وأحمد ياسر، وعبد الكريم حسن، ومصعب خضر، وكريم بوضياف، وعاصم ماديبو، وعبد الله الأحرق، وإسماعيل محمد وعثمان اليهري، وأحمد معين، والمعز علي، وحسن الهيدوس، وأكرم عفيف، ومحمد مونتاري، وعلي فريدون.

ورغم أن مران اليوم سيكون خفيفاً قبل ضربة البداية، إلا أنه يحظى بأهمية كبيرة من قبل فيليكس سانشيز مدرب العنابي ونجوم الفريق، كونه المران الذي سيتوج الجهود التي بذلها الجميع منذ بداية الاستعداد أكتوبر الماضي، إلى جانب خوض 5 مباريات ودية مع سنغافورة وكوراساو والتشيك وأيسلندا وليشتنشتاين، إلى جانب مشاركة بعض لاعبي العنابي الأول صغار السن مع الأوليمبي في بعض مبارياته الودية.

سانشيز ركّز بالأمس في المران الأساسي على كيفية مواجهة المنتخب اليمني، حيث يتوقع المدرب الإسباني أن تكون المواجهة صعبة، كون المنتخب اليمني اعتاد على تقديم مستويات جيدة أمام العنابي.

وبدون الدخول في تفاصيل تدريبات واستعدادات العنابي الأول وبعيداً عن كشف أوراق العنابي، فإن المواجهة كالعادة ستكون بين الهجوم العنابي وبين دفاع المنتخب اليمني الذي يسعى للخروج بأفضل نتيجة ويرفض الخسارة في الخطوة الأولى.

وسعى سانشيز خلال التدريبات الأخيرة إلى التركيز على إنهاء اللمسة أمام مرمى المنافسين، حيث يتفوق منتخبنا على منافسيه دائماً، ويحصل على الكثير من الفرص التي تضيع ربما لعدم التوفيق وربما أيضاً لعدم التركيز.

هناك أيضاً بعض الأمور الفنية الأخرى المتعلقة بالدفاع والتي احتاجت إلى التركيز الكبير من جانب شانشيز الذي يتوقع دفاعاً صلبا وقوياً من جانب المنتخب اليمني، ومن ثم اللجوء إلى الهجوم المرتد، وهو ما يجب أن يحذر منه منتخبنا وخط الدفاع بشكل خاص تجنباً لمفاجآت المنتخب اليمنيّ الشقيق.

المران الأخير الليلة بملعب نادي الشباب بالكويت، سوف يحسم سانشيز خلاله أيضاً التشكيل الأساسي، والذي بات واضحاً للجميع، وإن كانت هناك بعض التفاصيل الأخيرة التي تتعلق برؤية المدرب، وهناك اقتناع بوجود عددٍ من اللاعبين أصحاب الخبرة سيكونون في التشكيل الأساسي في كل خطّ، ومن ثم يكتمل التشكيل باللاعبين الشباب ونجوم العنابي الأوليمبي الذين اندمجوا جيداً مع باقي اللاعبين وأصبح التفاهم واضحاً بينهم.
  

Previous
Next