Skip to Content

Friday, September 20th, 2019

القريصي: البطولات الرياضية تحقق قيمة مضافة للسياحة المحلية

Closed
by December 14, 2016 General

اقتصاد الأربعاء 14-12-2016 الساعة 06:25 م

راشد القريصي - رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة راشد القريصي – رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة
الدوحة – الشرق

استقطبت النسخة الأولى من “مباراة الأبطال” الآلاف من مشجعي كرة القدم من حول العالم، حيث تجاوز عدد الزوار الذين حضروا خصيصاً إلى الدوحة لمشاهدتها 5000 زائر، ولاسيَّما من المملكة العربية السعودية، كما حققت المباراة حوالي 9.6 مليون ريال قطري.

ويبرهن توافد هذا العدد الكبير من عشاق كرة القدم على قطر لحضور “مباراة الأبطال”، على القيمة الكبيرة التي يمكن أن تحققها البطولات والأحداث الرياضية للقطاع السياحي في قطر، وذلك بحسب مسؤول في الهيئة العامة للسياحة.

وتعليقاً على المباراة الودية التي جرت بين فريقي برشلونة الإسباني والأهلي السعودي في استاد الغرافة يوم أمس، قال السيد راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة: “إن استضافة مباراة الأبطال هي شهادة على تنامي مكانة قطر كوجهة مثالية للبطولات والأحداث الرياضية ودليل على قدرة هذه الأحداث على المساهمة الملموسة في نمو قطاع السياحة والاقتصاد الكلي بشكل عام”.

وقد استمتع مشجعو كل من النادي الأهلي، بطل دوري المحترفين السعودي ونادي برشلونة، بطل الدوري الإسباني بعروض السفر الجذابة التي شملت السفر جواً والإقامة الفندقية وتذاكر المباريات، والتي قدمتها كل من الخطوط الجوية القطرية والهيئة العامة للسياحة.

إستراتيجية وطنية

وتعتبر السياحة الرياضية أحد القطاعات الفرعية الأربعة ذات الأولوية في تنمية قطاع السياحة القطري، وذلك بحسب الإستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة، وهي تُعرَّف بأنها نشاط يستقطب الأفراد بعيداً عن مجتمعاتهم المحلية بصفة مؤقتة للمشاركة في أنشطة رياضية وترفيهية، سواء بغرض التنافس أو المشاهدة أو زيارة المعالم والمرافق الرياضية..

ويسافر سياح الرياضة أيضاً من أجل التربية الرياضية وحضور فعاليات الأعمال المرتبطة بعالم الرياضة، وكذلك من أجل تحسين حياتهم الصحية ومستوى لياقتهم.

5 آلاف زائر تابعوا مباراة برشلونة والأهلي السعودي

وأضاف القريصي قائلاً: “نحن نؤمن بأن الرياضة لديها قدرة فريدة على جمع الناس من جميع أنحاء العالم للاحتفاء بالتفوق الرياضي. ونظرا لأن قطر تستضيف عدداً كبيراً من المسابقات عالمية المستوى في العديد من الرياضات، فإننا نتعاون بشكل وثيق مع شركائنا من أجل استقطاب سياح الرياضة من حول العالم لزيارة قطر”.

كأس السوبر

الجدير بالذكر، أن قطر سوف تستضيف في وقت لاحق من الشهر الجاري، مباراة كأس السوبر الإيطالية التي تجمع بين فريقي يوفنتوس وميلان. ويُتوقع أن تستقطب المباراة، التي من المقرر إقامتها يوم الجمعة الموافق 23 ديسمبر في استاد جاسم بن حمد (استاد السد)، المزيد من الزوار إلى قطر، وقد بيع من تذاكرها المطروحة حتى الآن أكثر من 3000 تذكرة إلى مشجعين قادمين من خارج البلاد.

وسوف تكون هذه المباراة هي المرة الثانية التي تحتضن فيها الدوحة نهائي كأس السوبر الإيطالية بعد أن تغلب نادي نابولي على نادي يوفنتوس في عام 2014 في الملعب نفسه.

وتعد عملية النهوض بالسياحة إحدى الأولويات الوطنية لدولة قطر، حيث اعتبرتها قيادة قطر سبيلاً لتعزيز مسيرة التنمية وتنويع الاقتصاد. وفي هذا السياق تتولى الهيئة العامة للسياحة مَهَمة ترسيخ حضور قطر على خارطة العالم كوجهة سياحية عالمية ذات جذور ثقافية عميقة.

وقد أطلقت الهيئة العامة للسياحة في عام 2014 إستراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، والتي تستهدف تنويع المنتجات والخدمات السياحية في البلاد وتعزيز مساهمة القطاع ككل في الاقتصاد القطري بحلول العام 2030. وتسعى الهيئة العامة للسياحة عبر التعاون مع الشركاء المعنيين في القطاعين العام والخاص لتحقيق هذه المهمة من خلال التخطيط والتنظيم والترويج لقطاع سياحي يرتكز إلى عنصريّ الإستدامة والتنوع.

وفي إطار جهودها على صعيد التخطيط، تحدد الهيئة العامة للسياحة أنواع المنتجات والخدمات السياحية التي من شأنها إثراء التجربة السياحية في قطر، وتسعى لاستقطاب الاستثمارات الكفيلة بتنميتها.

معارض متخصصة

أما الجهود التنظيمية للهيئة فهي تتمثل في ضمان التزام مؤسسات القطاع السياحي بأعلى المعايير العالمية وتعزيزها لحضور الثقافة القطرية في أعمالها.

وتتولى الهيئة العامة للسياحة مسؤولية الترويج لدولة قطر كوجهة سياحية حول العالم من خلال العلامة التجارية للوجهة والتمثيل الدولي لها والمشاركة في المعارض المتخصصة، بالإضافة إلى تطوير روزنامة ثرية بالمهرجانات والفعاليات.

وفي سبيل تعزيز حضورها على المستوى الدولي، تتولى المكاتب التمثيلية للهيئة العامة للسياحة في كل من لندن وباريس وبرلين وميلانو وسنغافورة والرياض دعم الجهود الترويجية للهيئة العامة للسياحة.

ومنذ إطلاقها إستراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، استقبلت قطر أكثر من 7ملايين زائر، وحققت معدل نمو سنويا في عدد الزائرين بلغ 11.5%‏‏ خلال الفترة من 2010 إلى 2015. وقد أصبح التأثير الاقتصادي للقطاع السياحي في قطر أكثر وضوحاً في تقديرات العام 2014 حيث بلغت مساهمته الكُلِّية في الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر4.1%‏‏.

Previous
Next