Skip to Content

الكشف عن لقاء ثان جمع ترامب وبوتين في «جي 20»

Closed
by July 19, 2017 General

واشنطن ـــ شاهر زكريا |

كشفت الصحافة الأميركية عن لقاء آخر جمع الرئيس دونالد ترامب بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال انعقاد قمة العشرين في هامبورغ بألمانيا، ولمدة ساعة، ولم يكشف عنه للعلن، وتحدث الرئيس مع بوتين خلاله عبر مترجم روسي.
وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، مايكل أنتن، إنه لم يكن هناك أي شخص آخر في الاجتماع.
واعترف البيت الأبيض بالاجتماع، مؤكدا أنه «كان قصيراً جداً. وجرى على مرأى ومسمع من الزعماء الآخرين وزوجاتهم» الذين كانوا مدعوين للعشاء الذي أقامته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، خلال القمة، موضحا أن ترامب كان جالسا جانب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، بينما جلست زوجته ميلانيا جانب بوتين، فقام ترامب من مكانه، وذهب نحو زوجته، وأخذ يتحدث مع بوتين.
وقلّل البيت الأبيض من أهمية الاجتماع، قائلا إنها «مسألة عادية، وهي جزء من واجبات الرئيس بأن يتفاعل مع قادة العالم الآخرين»، مضيفا أن ذلك لم يكن اجتماعا، وإنما محادثة قصيرة.
من جانبه، رد ترامب: «قصة إخبارية وهمية عن عشاء سرّي مع بوتين، وهذا بمثابة مرض عند صحافة الأخبار، جميع قادة العشرين كانوا مع زوجاتهم وأزواجهن مدعوين من قبل المستشارة الألمانية، والصحافة كانت على علم». وتابع في تغريدة أخرى: «الأخبار الوهمية أصبحت أكثر فأكثر، هي غير شريفة حتى في نقل خبر عشاء رُتّب لقادة مجموعة العشرين في ألمانيا».
بدورها، أفادت الصحافة الأميركية بأن المشكلة ليست في أن يتحدث الرئيس على العشاء مع بوتين، بل في أن المحادثة لم يُكشف عنها من قبل، خاصة في وقت يدور فيه الحديث عن التدخّل الروسي في الانتخابات الأميركية، مضيفة أنه لم يكن هناك مترجم أميركي بل روسي فقط، ما يثير أسئلة مهمة، وبالتالي، فالروس فقط لديهم فحوى اللقاء وليس الجانب الأميركي.
من جانبها، توصّلت شبكة سي إن إن الإخبارية، إلى الشخص الثامن الغامض الذي كان حاضرا اجتماع يونيو 2016 الذي جمع نجل الرئيس والمحامية الروسية ناتاليا فسيلنسكايا، موضحة أنه أيك كفيلادسا، نائب رئيس الشركة التي أسسها الملياردير الأذربيجاني الروسي، آراس آغاروف، وكان المستشار الخاص الذي عيّنته وزارة العدل الأميركية، روبرت مولر، يبحث عن معلومات حول هذا الشخص الثامن.
وقال محامي كفيلادسا، سكوت بالبر، إن موكله كفيلادسا كان مترجما للمحامية الروسية في الاجتماع. وأكد: «نحن نتعاون بشكل تام مع التحقيقات الأميركية، وعلى استعداد لتقديم أي معلومة يطلبونها منا»، مبينا أنه «إلى الآن لم يتم استدعاء أي من الذين كانوا حاضرين في الاجتماع».
بدورها، قالت أكبر سيناتورة ديموقراطية في اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ، إن أكبر أبناء الرئيس دونالد ترامب والرئيس السابق لحملته الانتخابية حصلا على موافقة مولر للشهادة علنا أمام الكونغرس في إطار التحقيق في شبهة تدخل روسي في الانتخابات الرئاسية، العام الماضي.
وأبلغت، ديان فينشتاين، أن مولر قال إن بمقدور دونالد ترامب جي آر، وبول مانافورت، مدير حملة ترامب من مارس حتى أغسطس، التحدث إلى  اللجنة.
إلى ذلك، عيَّن الرئيس الأميركي، السياسي والديبلوماسي المخضرم جون هانتسمان سفيراً لدى موسكو.
وهانتسمان، الحاكم الجمهوري السابق لولاية يوتاه (غرب)، الذي كان الرئيس السابق باراك أوباما عيّنه سفيراً في الصين بين العامين 2009 و2011، وخدم أيضاً كسفير لدى سنغافورة.

Previous
Next