Skip to Content

Tuesday, October 22nd, 2019

اللقب الـ 42 لاندي موراي منذ أحترافه

Closed
by October 30, 2016 General

احرز البريطاني اندي موراي المصنف اول بطولة دورة فيينا النمسوية الدولية لكرة المضرب التي بلغت قيمة جوائزها 2,4 مليوني أورو، بفوزه في المباراة النهائية على الفرنسي جو ويلفريد تسونغا السادس 6-3 و7-6 (8-6) اليوم الاحد.
وهي المرة الثانية التي يتوج فيها موراي بلقب الدورة بعد عام 2014 على حساب الاسباني دافيد فيرر بطل العام الماضي والذي انسحب امس امام البريطاني بالذات في نصف النهائي بسبب الاصابة.
واكد موراي تألقه الكبير في الاونة الاخيرة بدليل فوزه في آخر 16 مباراة، وتتويجه بثلاث القاب تواليا في بكين وشانغهاي وفيينا رافعا رصيده الى 42 لقبا في مسيرته الاحترافية، كما كان توج ببطولة ويمبلدون للمرة الثانية واحتفظ بذهبية دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو.
واقترب موراي من الصربي نوفاك ديوكوفيتش في صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين، وبات بامكانه ازاحته عن الصدارة في السابع من تشرين الثاني المقبل في حالتين، الاولى اذا توج بدورة باريس بيرسي التي تنطلق غدا الاثنين ولم يبلغ الصربي مباراتها النهائية، والثانية في حال بلوغه المباراة النهائية وخروج ديوكوفيتش من دور الاربعة.
كما يملك البريطاني احتمالا ثالثا لانتزاع الصدارة في نهاية الموسم وهو التتويج في باريس وفوزه بمبارياته الثلاث في الدور الاول من بطولة الماسترز للاعبين الثمانية الاوائل في العالم المقررة في لندن الشهر المقبل.
ورفع موراي رصيده الى 70 فوزا في عام 2016 حتى الان.
وكانت المواجهة بين موراي وتسونغا، وصيف بطل اوستراليا المفتوحة لعام 2008 والباحث عن لقبه الاول منذ تتويجه في دورة متز الفرنسية في اواخر ايلول 2015، الثانية بينهما في 2016 بعد الدور ربع النهائي لبطولة ويمبلدون حين حقق البريطاني فوزه الرابع تواليا على منافسه والثالث عشر من اصل 16 مباراة بينهما، وهو رفع غلته امامه اليوم الى 14 فوزا مقابل خسارتين فقط.
وكان تسونغا يخوض النهائي الاول له هذا الموسم.
دورة بازل
اقترب الكرواتي مارين سيليتش المصنف رابعا من حجز مقعد في بطولة الماسترز المقررة في لندن اثر تتويجه بطلا لدورة بازل السويسرية الدولية التي بلغت قيمة جوائزها 2,151,985 أورو، بفوزه في المباراة النهائية على الياباني كي نيشيكوري الثالث 6-1 و7-6 (7-5) اليوم الاحد.
واحتاج سيليتش الى ساعة و37 دقيقة للتغلب على نيشيكوري للمرة الثانية هذا الموسم بعد الاولى في دور ال16 لبطولة ويمبلدون الانكليزية، ثالث البطولات الاربع الكبرى، والخامسة في 12 مباراة جمعت بين اللاعبين.
وكان سيليتش ارتقى الى المركز التاسع في التصنيف العالمي عقب تغلبه على الالماني ميشا زفيريف في الدور نصف النهائي وهو مركز يمنح صاحبه المشاركة في بطولة الماسترز التي تجمع افضل 8 لاعبين في العالم والمقررة في لندن من 13 الى 20 تشرين الثاني المقبل، وذلك بعد اعلان الاسباني رافاييل نادال السابع انسحابه.
ويحتاج سيليتش الى تحقيق نتائج جيدة في بطولة باريس بيرسي للالف نقطة المقررة الاسبوع المقبل للحاق بركب المتأهلين الى البطولة النهائية في العاصمة البريطانية.
وهو اللقب السادس عشر لسيليتش في مسيرته الاحترافية والثاني له هذا العام عقب تتويجه بدورة سينسيناتي الاميركية الصيف الماضي عندما تغلب على البريطاني اندي موراي.
في المقابل، فشل نيشيكوري في احراز لقبه الثاني عشر في مسيرته الاحترافية والثاني هذا العام بعد دورة ممفيس الاميركية في شباط الماضي.
وغاب السويسري روجيه فيديرر حامل اللقب وصاحب الرقم القياسي في دورة بازل بسبعة القاب بسبب الاصابة.
بطولة الماسترز
توجت السلوفاكية دومينيكا تشيبولكوفا المصنفة سابعة بلقب بطولة الماسترز للاعبات الثماني الاوليات في العالم التي اقيمت في سنغافورة وبلغت قيمة جوائزها 7 ملايين دولار، بفوزها في المباراة النهائية على الالمانية انجيليك كيربر الاولى 6-3 و6-4 الاحد.
ويعتبر هذا التتويج افضل نتيجة في مسيرة اللاعبة السلوفاكية البالغة من العمر 27 عاما والتي وصلت الى نهائي بطولة اوستراليا المفتوحة عام 2014 قبل ان تخسر امام الصينية لي نا.
وعلقت تشيبولكوفا على تتويجها قائلة: “انها لحظة هائلة بالنسبة لي. انها اكبر لحظة في مسيرتي. من الصعب ان اصف (ما تشعر به) بالكلمات. يجب ان اهنىء انجيليك كيربر لانك كنت بمثابة الالهام الذي دفعني للعمل بجهد كبير هذا العام. بالعمل الدؤوب اي شيء ممكن”.
وكانت كيربر (28 عاما) مرشحة قوية لانتزاع اللقب بعدما تخطت دور المجموعات لاول مرة في 4 مشاركات، خصوصا انها تغلبت على تشيبولكوفا في دور المجموعات في طريقها الى النهائي لكنها فرطت بفرصة ان تصبح اول المانية تحرز اللقب منذ شتيفي غراف في 1996.
وكانت اللاعبة الالمانية تمني النفس بانهاء الموسم بافضل طريقة ممكنة، بعد تتويجها بلقبي اوستراليا والولايات المتحدة ضمن البطولات الكبرى وبلوغها نهائي ويمبلدون، اضافة الى تصدرها تصنيف المحترفات للمرة الاولى في مسيرتها على حساب الاسطورة الاميركية سيرينا وليامس التي انسحبت من سنغافورة.
لكن تشيبولكوفا احبطت مخططها وادركت التعادل في المواجهات بين اللاعبين بخمسة انتصارات لكل منهما.
والمفارقة ان تشيبولكوفا التي رفعت رصيدها الى 8 القاب لكن تتويج الاحد هو الاهم على الاطلاق بالنسبة لها، كانت في طريقها لتوديع البطولة من الدور الاول بعد خسارتها مباراتيها الاوليين امام كيربر والاميركية ماديسون كيز قبل ان تنقذ نفسها بالفوز في مباراتها الاخيرة على الرومانية سيمونا هاليب الثالثة، لتحجز مقدها في نصف النهائي حيث تخطت عقبة الروسية سفتلانا كوزنتسوفا الثامنة.
وقالت كيربر بعد تسليم منافستها شيكا مصرفيا بقيمة 2,05 مليوني دولار: “عشت عاما رائعا. قدمت االيوم كل ما لدي على ارضية الملعب. عشنا عاما رائعا وبالنسبة لي انه لشرف كبير ان العب على اكبر مسرح امامكم جميعا، امام العالم باكمله”.

Previous
Next