Skip to Content

Monday, August 19th, 2019

المدربون يحذرون من الافتتاح ويحثون على استغلال الفرص

Closed
by December 23, 2017 General

كتب-جميل سرحان:

يبدوا أن الحصول على اللقب الخليجي بالنسبة لمنتخبنا الوطني في بطولة 23 للمنتخبات التي تحتضنها الكويت خلال الفترة من 22 ديسمبر-5 يناير من العام القادم أمرا في غاية التعقيد كون الحدث جاء في ظروف معينة مرّت على الكرة الخليجية والبحرينية، وانضمام عدد كبير من اللاعبين إلى التشكيلة المشاركة للمرة الأولى، وهو ما يفتح الباب على مصراعيه حول كيفية الاستفادة من الإمكانيات المتاحة في تحقيق مطلب الجمهور البحريني في هذه النسخة، ولعلّ المدربين الذين شملهم الموضوع الحالي يبرزون عددا من الجوانب المهمة التي قد ترجح كفة المنتخب في المجموعة التي تضم كلا من العراق إلى جانب قطر واليمن، كما أن باب المنافسة ليس حكرا على منتخب دون آخر ومنتخبنا فيه الكثير من الإيجابيات التي قد تساعدنا على اجتياز المصاعب، مع التركيز على لقاء الافتتاح بعينه.

وطرح المدربون عددا من الأفكار اللافتة وعددا من النقاط التي تشكل علامة إيجابية أو سلبية في مرحلة الإعداد، مبرزين أهمية الوقوف إلى جانب المنتخب في رحلته الوطنية ببطولة كأس الخليج بالكويت، حتى يعود منتخبنا محمّلا بالذهب للمرة الأولى في تاريخه وسط منافسة شرسة وشديدة من بقية المنتخبات المشاركة، وقال المدربون للملحق الرياضي بأخبار الخليج: إن منتخبنا الوطني هو أملنا جميعا في مشوار المنافسة الحالية بكأس الخليج 23 من أجل تحقيق الهدف المنشود والصعود إلى المراكز المتقدمة وصولا إلى المباراة النهائية رغم قوة المنافسين، لافتين إلى أهمية الخروج بنتيجة إيجابية في لقاء الافتتاح الأول من البطولة أمام العراق.

الثقة في المنتخب

قال المدرب الوطني المخضرم الكابتن سعد رمضان بأن الجيل الحالي للمنتخب يحظى بالمزيد من الثقة، وأن القائمة تضم العديد من المواهب، كما أن الأسماء التي اختارها الجهاز الفني بقيادة المدرب سكوب جديرة بالاحترام رغم بعض الملاحظات، وتقدم مستويات لافتة في أنديتها، مبيّنا أن الفترة الجديدة من العمل ترتكز على عنصر الشباب الذي لديه الإصرار والحماسة والرغبة في إثبات الذات، وأضاف سعد رمضان: واقع المنتخب في الحقيقة اختلف عن السابق، والعناصر الحالية ربما تفتقد إلى عامل الخبرة في المنافسات الخارجية لكن ذلك سيتأتى بالعمل والمشاركات المكثفة، واللعب باستمرار، وأعتقد أن بطولة كأس الخليج 23 بالكويت فرصة مواتية وإيجابية من أجل رفع معدل الخبرة في صفوفنا، واللاعبون لديهم الإمكانيات اللازمة لتحقيق الهدف المنشود.

وأوضح قائلا: المكاسب في الوقت الراهن تبشر بالخير، ولا نقول بأنها مكاسب نهائية، لأن المنتخب في مجموعة ربما يفترض عليه أن يكون منافسا فيها، وبشكل عام الصدارة لن تكون متاحة بتلك السهولة المتوقعة، والمواجهة أمام العراق في الافتتاح ستفتح الباب على مصراعيه أمام شهية اللاعبين وحرصهم على عدم ضياع المزيد من النقاط في الجولات المقبلة، وعن النصيحة التي يقدمها للاعبين في الفترة الحالية قال سعد رمضان: العمل ثم العمل ثم العمل بغض النظر عن النتائج، وأراهن على أن عملية الاهتمام بهذا الجيل وتقديم كل الدعم وأسباب النجاح ستقود إلى واقع أفضل للكرة البحرينية، ونحن سنقف صفّا واحدا خلف لاعبينا، ونأمل منهم الكثير في بطولة خليجي 23، متمنيا أن يخرج منتخبنا فائزا في مواجهته الأولى أمام أسود الرافدين.

أهمية البداية الصحيحة

ومن جهته تحدث المدرب محمد عبد الغني عن أهمية البداية الصحيحة في اللقاء الافتتاحي ببطولة كأس الخليج بالكويت وقال للملحق الرياضي: تكمن أهمية البداية الصحيحة في المنتخب من حيث التشكيلة والواجبات المكلّف بها كل لاعب، وأرى أن منتخبنا إن دخل مبكرا في أجواء اللقاء وحافظ على هدوئه سوف يخرج من المواجهة بالنتيجة المستحقة، وسوف يخطف النقاط الكاملة على حساب منتخب العراق المدجج بالمحترفين، وأضاف: المنتخبات الخليجية اليوم اختلفت عن السابق من حيث المهارة وطبيعة الأداء الفني، وأصبح الواقع مغايرا لأن هذه المنتخبات تطورت بصورة ملحوظة، وفي الأداء تحسن كبير، وعلينا كمنتخب أن لا ندخل بحالة من التساهل أو قلة التركيز، لأن كرة القدم لا تعترف بالأسماء بقدر العطاء، ولنا في النتائج الماضية عبرة وخير دليل على ذلك.

وأشار محمد عبد الغني إلى أهمية العمل على تقليل الأخطاء واللعب بجماعية، وقال أيضا: اللاعبون مطالبون بالمثابرة والاستعداد المثالي، والتركيز بقوة على استغلال الفرص، والعناصر الموجودة اليوم فيها الكفاءة العالية، والجدية، وأرى أن الأسماء التي يعتمد عليها الجهاز الفني قادرة على تحقيق الفارق وصناعة المطلوب، موضحا أن المباراة الافتتاحية قد تحسم بنتيجة ليست كبيرة، وقال محمد عبد الغني: منتخبنا قدم مباريات رائعة في الفترة الأخيرة وخاصة عندما حقق نتائج مثالية في التصفيات الآسيوية، وفي تلك التصفيات خرجنا بالعديد من العوامل المثالية ومنها إحراز الأهداف واستغلال الفرص، وأيضا تقارب الخطوط واللعب بجماعية في حالتي الدفاع والهجوم، مطالبا اللاعبين بالتركيز الشديد في اللقاء المقبل أمام العراق لأنه سيكون بوابتنا للمنافسة بالمجموعة، وأعرب محمد عبد الغني عن ثقته بأن يواصل منتخبنا تقديم الأداء الفني المرتفع وقال: كلنا ثقة بلاعبينا الأبطال في تقديم مواجهة مثالية أمام المنتخب العراقي، والعيون مسلّطة على النتيجة النهائية، ونتمنى منهم الحرص على تقليل الأخطاء وإيقاف سرعة لاعبي الفريق المنافس، مشددا على أهمية الاستفادة من كل فرصة ستتاح أمام لاعبي خط الهجوم.

الصبر وعدم الاستعجال

ومن جانبه حثّ المدرب الوطني الكابتن علي منصور لاعبي المنتخب على أهمية الصبر وعدم الاستعجال أمام المرمى، في إشارة منه إلى حالة التكافؤ التي قد تكون عليها المواجهة أمام المنتخب العراقي، لافتا إلى أن هذا العامل سلاح ذو حدين، وعلى أفراد المنتخب أن يكونوا حذرين في طريقة اللعب في البداية، والحرص على الدخول تدريجيا في أجواء المباراة الافتتاحية بخليجي 23، وقال علي منصور: من الناحية النظرية منتخبنا جيد فنيا ولديه القابلية للتطور، ويضم في صفوفه خيرة اللاعبين، وأعتقد أن فرصتنا مع العراق متساوية، وهذا لا يعطينا الأفضلية في أرض الملعب لأن الظروف قد تكون مختلفة، والمواقف قد تتغير، وعلينا أن نبرز حالة التطور الفنية التي وصلنا إليها في الفترة الماضية، ونقدم أفضل مستوياتنا الفنية.

وأضاف: أتذكر جيدا أننا حققنا بداية ضعيفة في التصفيات الآسيوية أمام سنغافورة، وخرجنا بنتيجة التعادل السلبي على أرضنا وبين جمهورنا، وفي الجولة الثانية استطاع المنتخب أن يخرج بنتيجة الفوز على حساب تركمنستان خارج الديار، وكانت هذه النتيجة بمثابة الاختبار الفعلي على تطور أداء المجموعة، وفي اللقاء الثالث جاءت النتيجة المثلى للغاية بعد أن كسبنا الصين تايبيه بخماسية وهذه النتائج يفترض أن نحوّلها إلى إيجابية استعدادا للقاء العراق في افتتاح مبارياتنا بكأس الخليج بالكويت.

وأشاد الكابتن علي منصور بالرغبة الكبيرة في عناصر المنتخب في إثبات ذاتهم من خلال العمل المتواصل وقال: اللاعبون الحاليون لديهم الرغبة الجادة في تقديم المستحيل، والأسماء التي اختارها الجهاز الفني في الغالب تمتلك المقوّمات والأداء الفني المتميز، ولابد أن ينعكس هذا الأداء على العمل والتنظيم الملعب، والنتيجة سوف تكون حاضرة كما نرغب فيها، وأعرب المدرب علي منصور عن ثقته بأن يواصل منتخبنا مسيرته اللافتة في خليجي 23 ويقدم أفضل ما لديه في المجموعة وقال: مجموعتنا ليست بتلك السهولة، ولا يمكن أن نقول عنها مجموعة سهلة، ومنتخبنا لديه الفرصة الكاملة في تحقيق النتيجة الأفضل، شريطة أن لا يكون هناك استعجالا في صناعة الفرص أمام مرمى المنافسين، مشددا على ضرورة التعاون والتكاتف بين أفراد المنتخب للخروج من لقاء البداية بسلام، والظفر بنقاط اللقاء الكاملة.

Previous
Next