Skip to Content

Sunday, September 22nd, 2019

بلقية.. ناشئ ليستر الأغنى في العالم

Closed
by January 9, 2018 General

عند الحديث عن لاعب كرة القدم الأغنى في العالم، قد يتبادر إلى ذهن البعض أسماء مثل كريستيانو رونالدو، وليونيل ميسي، ونيمار، ولكن في الحقيقة هو بعيد عن تلك الأسماء، فهو لاعب لم يبدأ مسيرته الاحترافية بعد، هو لاعب بروناي فايق بلقية، البالغ من العمر (19 عامًا)، والذي يوجد في الفريق الرديف لنادي ليستر سيتي بحثًا عن اكتساب بعض الخبرة في لعبة كرة القدم تمهيدًا لبداية مسيرته مع الساحرة المستديرة في ظل اهتمام نادي وولفرهامبتون متصدر دوري الدرجة الأولى الإنجليزي بضمه.

ويعد بلقية من ورثة سلطان بروناي، والمقدرة ثروته بنحو 15 مليار جنيه إسترليني، فوالده جيفري بلقية هو شقيق سلطان بروناي ملك البترول، وبالتالي يعد فايق من الأسرة الملكية، إلا أن ذلك لم يمنعه من الابتعاد عن مليارات أسرته وممارسة الرياضة التي يعشقها (كرة القدم) في ظل أنه ليس بحاجة إلى اكتساب الأموال من أجل العيش، فبعد أن لعب في فترة الناشئين مع نادي نيوبيري الإنجليزي، ليوقع بعدها على عقد لمدة عام مع فريق ساوثهامبتون للناشئين في عام 2009، ليذهب في فترة معايشة مع أرسنال في عام 2013، ولعب في كأس ليون سيتي مع المدفعجية في نفس العام.

وفي تلك البطولة وجد فايق اسمه في قائمة الفريق التي ستواجه منتخب سنغافورة للناشئين، وبعدها حصل على عرض من تشيلسي لضمه في عام 2014 لمدة عامين قبل أن يغادر ستامفورد بريدج في عام 2015 ليوقع على عقد لمدة 3 سنوات مع ليستر سيتي، وعلى الرغم من عدم خوضه أي مباراة احترافية في إنجلترا، فإنه مثل منتخب بروناي في 9 مباريات دولية وتمكن من تسجيل 3 أهداف، بل حصل على شارة قيادة منتخب بلاده في كأس تسونامي العام الماضي، وذلك على الرغم من ولادته في لوس أنجلوس وامتلاكه الفرصة لتمثيل الولايات المتحدة ولكنه فضل اللعب بقميص منتخب بلاده الأصلي.

وعلى الرغم من السلوك الهادئ لفايق فإن والده جيفري لم يكن على نفس الحال، حيث عاش جيفري حياة غاية في البذخ ويقال بحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية إنه أهدر نحو 10 مليارات جنيه إسترليني في غضون 15 عامًا ترأس خلالها وكالة الاستثمارات في بروناي، كما حرص على إنفاق نحو 35 مليون جنيه إسترليني شهريا على شراء السيارات والساعات والأقلام المصنوعة من الذهب الخالص إلى جانب إنفاق الملايين في مغامراته النسائية، ويمتلك جيفري قرابة 2,300 سيارة، من بينها سيارات بينتلي وفيراري ورولز رويس، كما يمتلك يختًا أيضًا.

وسبق أن طلب جيفري من النحاتة جيه سيوارد جونسون أن تنحت له تمثالا هو وزوجته قيمته 500 ألف جنيه إسترليني، وحرص أيضًا على إنفاق 5 ملايين جنيه إسترليني للحصول على سجادة منسوجة من الذهب والمجوهرات.

وبالتالي نعم فايق بتلك الثروة الكبيرة التي تمتع بها أبوه، فعندما أراد جيفري الاحتفال بعيد ميلاده الـ50 حرص على إبهار ابنه البالغ من العمر 7 أعوام في ذلك التوقيت، وذلك من خلال جلب نجم البوب الأمريكي الراحل مايكل جاكسون، لتأدية حفل خاص له ولعائلته وحصل حينها مايكل جاكسون على 12,5 مليون جنيه إسترليني، ولم يكتف بهذا الأمر بل شيد ملعبًا من أجل أن يقدم مايكل جاكسون الحفل عليه.

وبالعودة إلى اللاعب الأغنى في العالم، قال فايق إنه يلعب كرة القدم منذ صغره وكان يستمتع كثيرًا بالنزول إلى أرض الملعب وأن تكون الكرة معه، مشيرًا إلى أن أسرته دعمته كثيرًا في تحقيق حلمه في أن يصبح لاعب كرة قدم، حيث حرصوا على تدريبه نفسيا وبدنيا خلال طفولته، ولذلك يرى أسرته المثل الأعلى له في حياته، وفي حال وقع بالفعل لوولفرهامبتون فمن الممكن أن تكون تلك الخطوة البداية الحقيقية نحو مسيرة كروية رائعة، وفي حال فشل فيها فلن يخسر أي شيء.

Previous
Next