Skip to Content

Saturday, October 19th, 2019

تفاصيل لقاء الرئيس السيسي مع نظيره السنغافوري

Closed
by October 31, 2016 General

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أهمية العمل على زيادة حجم التبادل التجاري والاستثمارات بين مصر وسنغافورة، والتي مازالت لا تتناسب مع مستوى العلاقات السياسية المتميزة بين الدولتين، مؤكدا أن المشروعات القومية التي تنفذها مصر وفى مقدمتها مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، توفر فرص اقتصادية واعدة للشركات السنغافورية .
جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الثنائية التي عقدها الرئيس السيسي اليوم مع “توني تان” رئيس جمهورية سنغافورة، حيث أقيمت قبلها مراسم الاستقبال الرسمي للرئيس السنغافوري بقصر الاتحادية، وتم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.
وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب في بداية المباحثات بالرئيس توني تان، مؤكداً على تطلع مصر لأن تمثل هذه الزيارة خطوة جديدة وهامة في سبيل تعزيز العلاقات المصرية السنغافورية المتميزة، لاسيما وأنها تتزامن مع مرور خمسين عاماً على إنشاء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
وعبر الرئيس عن إعجابه بما لمسه خلال زيارته لسنغافورة في شهر أغسطس 2015 من تقدم في جميع المجالات، بما يجعل سنغافورة نموذجاً متميزاً للتنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تسعي إليها مختلف الدول النامية.
واستعرض الرئيس الجهود التي تقوم بها مصر لتحقيق التنمية الاقتصادية، بما في ذلك المشروعات القومية التي يتم تنفيذها، وأعرب السيسي عن تطلع مصر للاستفادة من خبرة سنغافورة في مجالات إدارة الموانئ وتشغيلها وتحلية المياه، بالإضافة إلى التعليم والتدريب الفني والنقل.
وأضاف المُتحدث الرسمي أن رئيس سنغافورة عبر عن سعادته بزيارة القاهرة في أول زيارة رسمية له إلى الشرق الأوسط منذ توليه رئاسة سنغافورة، مشيراً إلى أن مصر أقدم صديق لبلاده في المنطقة، لاسيما وأنها كانت في طليعة الدول التي اعترفت باستقلال سنغافورة.
كما أشاد “توني تان” بما لمسه من تطور في مصر منذ زيارته الأولي لها عام 2005 عندما كان يتولى منصب نائب رئيس وزراء سنغافورة، مشيداً بالخطوات التي تتخذها القيادة السياسية المصرية في سبيل تدعيم الاستقرار وتحقيق التنمية الاقتصادية وجذب الاستثمارات الأجنبية إلى مصر، خاصةً في ضوء ما تعرضت له البلاد من تحديات خلال السنوات الماضية.
وأكد اتفاقه مع ما طرحه الرئيس السيسي بشأن أهمية تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين، مشيراً إلى الإمكانات الكبيرة المتاحة لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، وخاصةً في قطاعات البنية التحتية في ضوء المشروعات التي يتم تنفيذها في مصر، ومن بينها مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، حيث أوضح الرئيس السنغافوري أنه حرص على أن يرافقه وفداً من رجال الأعمال للتعرف عن قرب على الفرص الاستثمارية المتاحة في مصر.
وأعرب رئيس سنغافورة عن تقدير بلاده لاستقبال مصر لمئات الطلاب السنغافوريين للدراسة في الأزهر الشريف، مشيداً في هذا الإطار بما يمثله الأزهر من منارة للعلم والحضارة الإسلامية العريقة، خاصةً وأن جميع القيادات الإسلامية في بلاده من خريجي الأزهر الشريف.
وأشاد رئيس سنغافورة بالجهود التي يقوم بها الرئيس في إطار الدعوة للتعايش والتسامح بين الأديان وترسيخ قيم المواطنة، مؤكداً على ما تتميز به كل من مصر وسنغافورة من تعددية وتنوع وحرصهما على مكافحة التطرف.    
وقد أكد الرئيس في هذا السياق على أهمية تعزيز التبادل الثقافي بين البلدين، مؤكداً على استعداد مصر لزيادة أعداد الطلاب السنغافوريين الذين يدرسون بالأزهر الشريف بهدف نشر الفهم الصحيح للإسلام ومواجهة الأفكار المتطرفة، مشيداً في هذا الصدد بتجربة سنغافورة المتميزة في التعايش والتجانس في إطار مجتمع مُتعدد الأعراق والأديان.
كما أشار إلى الأهمية التي يحظى بها ملف مكافحة الإرهاب والتطرف في العالم بأسره، منوهاً إلى ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين في هذا المجال.
وذكر السفير علاء يوسف أن المباحثات تطرقت إلى سُبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، حيث اتفق الجانبان على مواصلة الاتصالات وتبادل الزيارات بهدف تعزيز التعاون الثنائي في القطاعات المختلفة. وقد تم الاتفاق على مواصلة التنسيق المستمر بين الدولتين في إطار المنظمات والمحافل الدولية تجاه القضايا ذات الاهتمام المشترك.

Previous
Next