Skip to Content

Wednesday, November 20th, 2019

حفل وداع لسفيري بيرو وسنغافورة

Closed
by August 24, 2016 General

كتب – سميح الكايد:

نظمت عمادة السلك الدبلوماسي في قطر برئاسة سعادة السفير علي إبراهيم أحمد حفل وداع لسعادة السيد خوليو فلوريان سفير جمهورية بيرو لدى الدولة وسعادة السيد وونغ كوك سفير سنغافورة، بمناسبة انتهاء فترة عملهما في البلاد، وذلك بحضور سعادة السفير عبدالعزيز النعمة نائب مدير إدارة المراسم بوزارة الخارجية ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة.

وأشاد سعادة السيد علي إبراهيم أحمد سفير جمهورية أرتريا عميد السلك الدبلوماسي في قطر بمستوى الرعاية العالية التي تحيط بها دولة قطر أعضاء السلك الدبلوماسي من أجل إنجاح مهمة سفراء الدول المعتمدين لدى الدوحة. ووجّه الشكر والتقدير لدولة قطر أميراً وحكومة وشعباً على ما تجده أسرة الحقل الدبلوماسي من رعاية واهتمام كبيرين من شأنه تعزيز أواصر التعاون والتفاهم بين قطر ومختلف دول العالم الممثلة بسفرائها بالدوحة.

وأعرب عن أمله في تواصل جسور التعاون والمحبة بين أعضاء السلك الدبلوماسي في قطر، ونجاح مهمة كافة السفراء بشكل أكبر لزيادة تعزيز جسور التقارب والتفاهم وهي من الأسس التي تحرص قطر وفقاً لسياستها الحكيمة والمتوازنة على إرسائها.

من جانبه، أعرب السفيران فلوريان وبون عن بالغ تقديرهما لدولة قطر قيادة وحكومة وشعباً، فمن جانبه، أعرب السفير فلوريان عن شعوره بألم فراق الأصدقاء والناس الذين عرفهم وأحبهم في قطر على الصعيدين الرسمي والشعبي، لافتاً إلى أنها لحظات ليست سهلة على الإنسان أن يفارق بعد فترة من التواجد بين أحبته وأصدقائه. وقال: تركت الدوحة في ذاكرتي ذكريات ليس من السهل نسيانها وسأبقى أتلمسها أينما ذهبت وحيثما حللت، لأنها في الواقع ذكريات متميّزة خاصة في بلد مثل قطر، أودّع قطر وكلي شوق للعودة إليها يوماً كي أستعيد ذكرياتي الجميلة وألتقي تلك الشريحة الكبيرة من الأحبة والأصدقاء والتي كونتها خلال فترة عملي المتميّزة في قطر”.

من جانب آخر، أشاد بالتسهيلات والعناية التي وفرتها الحكومة القطرية ووزارة الخارجية له ولغيره من سفراء الدول المعتمدين لدى قطر لإنجاح مهامهم وتعزيز عرى التعاون مع البلدان التي يمثلونها.

بدوره، أعرب السفير السنغافوري عن شكره وتقديره لدولة قطر على المساندة القوية التي قدمت له خلال فترة عمله كسفير لبلاده، الأمر الذي أدّى إلى زيادة تعزيز العلاقات متعدّدة الأوجه بين البلدين على نحو يتواءم ومصلحة شعبيهما. وأعرب عن بالغ أسفه لمغادرة الأحبة والأصدقاء الذين أحاطوه برعايتهم خلال هذه الفترة الوجيزة من العمل الدبلوماسي بالدوحة، والتي اعتبرها من أبرز وأهم محطات عمله في هذا الحقل.

وأضاف في معرض إعرابه عن حبه لعمله في قطر وشعوره بالأسف لمغادرتها: من الصعب على الإنسان أن يغادر ويبتعد عن الأحبة والأصدقاء والأجواء الطيبة التي احتضنته، لكنها مهنة الدبلوماسي المتحرّكة، وتبقى الذكريات الجميلة”، وقال إنه يتطلع أن يزور قطر وإن كان عمله خارجها لأنه اعتاد عليها وعلى أهلها الطيبين الأصدقاء للجميع واعتاد على جوها وشواطئها الذهبية الجميلة.

وفي ختام الحفل، قام عميد السلك الدبلوماسي سعادة السفير علي أحمد بتقديم هدايا تذكارية للسفيرين فلوريان وبون، متمنياً لهما التوفيق في مهمتهما الجديدة والعمل على التواصل مع الأسرة الدبلوماسية التي ألفوها بالدوحة.

Previous
Next