Skip to Content

Wednesday, September 18th, 2019

خام «تابيس» الماليزي أغلى النفوط في العالم

Closed
by January 20, 2018 General

يصعب دوماً على رواد صناعة النفط الإجابة بشكل مباشر عن سؤال: «أي الخامات أغلى؟»؛ لأن في حقيقة الأمر لا توجد طريقة سهلة للرد على هذا الاستفهام.
ويتحدد سعر النفط الخام وفقاً للخصائص الفيزيائية (عادة تكون الخامات المنخفضة الكثافة والكبريت أعلى سعراً، لكن هناك استثناءات عدة لهذه القاعدة) بجانب الظروف التقليدية مثل الطلب وبعد منافذ التسويق والمخاطر المحتملة ومعتقدات السوق بشكل عام.
لكن المضاربة تلعب دوراً رئيسياً في تحديد الأسعار، مما يجعل الأمر أكثر تعقيداً، فحجم تداولات العقود الآجلة حالياً يتجاوز نظيره في السوق المادية، وعلى الرغم من ذلك فإن تحديد أغلى خام في العالم يظل ممكناً، وفقاً لتقرير لـ «أويل برايس».

الخام الأرخص
– في البداية، سيكون من المنطقي تحديد أرخص أسعار النفط الخام حالياً، فهناك فئات من الخام غير معروفة تعرض على التجار، لكن بطبيعة الحال هم يفضلون التركيز على الأنواع المعمول بها، حيث يسهل تتبع أسعارها.
– «غرب كندا الممتاز»، هو سلة من النفط الرملي الثقيل المستخرج من منطقة ألبرتا، وجرى تداوله عند مستوى أقل بنحو 30 دولاراً عن خام «نايمكس» في ديسمبر الماضي.
– الاختناقات التي تعرضت لها خطوط الأنابيب كانت أهم عامل وراء هذا الفارق السعري الكبير، ومن أبرز هذه الاختناقات إغلاق نظام «كيستون» الرابط بين ألبرتا وأوكلاهوما بسبب التسرب الذي حدث في جنوب داكوتا.
– هذه الاختناقات لم تؤثر فقط على الخام الكندي، وإنما حتى الفارق السعري بين «نايمكس» و«برنت» اتسع لمصلحة الأخير، ويدلل ذلك على أن الوفرة وسهولة الضخ تلعبان دوراً مهماً في تحديد قيمة درجات النفط المختلفة.
– بشكل عام، كلما قلت الحاجة إلى تكرير درجة الخام كان سعره أعلى، أي إن النفط الخفيف (وزنه النوعي 38 درجة أو أكثر) والحلو (يحتوي على كبريت أقل من 0.5 في المئة) ينبغي أن يكون أكثر تكلفة.
التقييم وفقاً للفروق السعرية
– تشكل ممارسات السعودية نموذجاً مثالياً لتسعير درجات الخام الأحلى، حيث تعلن شركة أرامكو سعر البيع الرسمي للشحنات قبلها بشهر، وفقاً لفروق سعرية مع خامات عمان ودبي وعقود «برنت».
– يتداول الخام العربي الثقيل (وزنه النوعي 27.5 درجة ونسبة الكبريت 2.8 في المئة) عند مستويات أقل من خامي عمان ودبي، في حين يتداول العربي الفائق الخفة (وزنه النوعي 38.4 درجة ونسبة الكبريت 1.2 في المئة) عند مستويات أعلى.
– بينما تباع الدرجة الممتازة الأكثر خفة من الخام العربي (يبلغ وزنها النوعي 49 درجة، وتحتوي على نسبة 0.1 في المئة فقط من الكبريت) للمشترين الآسيويين مقابل سعر أعلى بنحو 3 إلى 4 دولارات للبرميل الواحد.

الخام الأغلى في العالم
– مع أخذ الحقائق المذكورة أعلاه في الاعتبار، لا ينبغي أن يندهش أحد عندما يعلم أن النفط الماليزي مثل خام «تابيس» المتداول في سنغافورة هو الأغلى في العالم.
– يتراوح الوزن النوعي لخام «تابيس» بين 43 و45 درجة، ويحتوي على نسبة ضئيلة للغاية من الكبريت تصل إلى 0.04 في المئة، فهو خفيف جداً وحلو، وقد تخطى سعره حاجز السبعين دولاراً بدايات هذا العام.
– بدأ إنتاج «تابيس» عام 1979، لكن إمداداته بدأت في التراجع منذ عام 1998، والآن يضخ الحقل 200 ألف برميل يومياً، وهي نصف الكمية التي اعتاد عليها قبل عشرين عاماً.
– من الخامات الماليزية التي تعد الأغلى في العالم، خام «كايكه» و«كيمانيس» و«ميري» الخفيف (تتراوح أوزانها بين 35 و38.6 درجة، ونسبة الكبريت بين 0.1 في المئة و0.06 في المئة)، وتتداول حالياً أعلى سعر «برنت» بأكثر من 4 دولارات.
– يرجع هذا التميز الذي يتمتع به الخام الماليزي إلى الطلب القوي من المصافي في أستراليا وجنوب شرق آسيا، التي تبدو مستعدة لدفع المزيد مقابل الحصول على النفط عاجلاً، وبدلاً من انتظار الشحنات من مناطق أخرى. (أرقام)

Previous
Next