Skip to Content

Friday, September 20th, 2019

روسيا تسمح للجزائريين بدخولها دون فيزا

Closed
by April 18, 2017 General

أعلنت السلطات الروسية أمس الإثنين السماح للرعايا الجزائريين بالدخول إلى روسيا دون تأشيرة وهو الخبر الذي صنع الحدث عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي شهدت (احتفال) عدد كبير من الجزائريين بالقرار وتعبيرهم عن (استعدادهم الفوري) لزيارة روسيا التي تعد واحد من أكثر بلدان العالم تطورا وأقواها.
القرار أعلن عنه رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف بحسب ما نقلت عنه الوكالة الروسية تاس ونقلت نفس الوكالة بأن رئيس الوزراء الروسي أمضى على قرار بإعفاء مواطني 18 دولة من التأشيرة وهي كتالي:
الجزائر البحرين بروناي الهند إيران قطر الصين كوريا الشمالية الكويت المغرب المكسيك الإمارات العربية المتحدة عمان السعودية سنغافورة تونس تركيا اليابان.
وما إن صدر القرار وتم الإعلان عنها بصفة رسمية حتى ضجت مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما الفايسبوك بما يمكن وصفه بالاحتفالات الجزائرية حيث عبّر عدد غير قليل من الجزائريين عن ابتهاجهم للقرار واستعدادهم لزيارة روسيا إنا بهدف السياحة أو الدراسة أو الاستقرار والعمل.
ومعلوم أن السلطات الروسية لم يتكن تتماطل كثيرا في منح التأشيرة للجزائريين لاسيما أولئك الذين يقصدونها لأهداف مهنية أو دراسية.
وترتبط الجزائر وموسكو بعلاقات متميزة للغاية عمرها أكثر من نصف قرن حيث احتفال البلدان قبل أيام بمرور 55 سنة على إقامة علاقاتهما الدبلوماسية حسب ما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية.
وأوضح ذات المصدر أن وزيري شؤون خارجية البلدين قد تبادلا بهذه المناسبة التهاني أبرزا فيها جودة علاقات الصداقة والتعاون التاريخي الذي يربط بين الجزائر وروسيا.
وأضاف البيان ذاته أن وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة قد أكد في هذا الصدد على الحركية التي تميز العلاقات الجزائرية-الروسية منذ توقيع رئيسي الدولتين في أفريل 2001 على إعلان حول الشراكة الاستراتيجية.
كما اغتنم هذه الفرصة ليجدد التأكيد على استعداد الجزائر للعمل على تعزيز التشاور السياسي في شتى المستويات وإعطاء التعاون الاقتصادي والثقافي والمؤسساتي مع روسيا حجما يكون في مستوى الصداقة الكبيرة التي تجمع بين البلدين.
وأعرب السيد لعمامرة في ذات السياق عن التطابق الكبير لمواقف الجزائر وروسيا حول مسائل إقليمية وعالمية راهنة في تطابق تام مع أهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.
كما تم التذكير بأن إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قد تجسدت غداة توقيع اتفاقيات ايفيان وحتى قبل إعلان استقلال الجزائر وذلك ما أعطى زخما كبيرا لعلاقاتهما.
وخلصت الوزارة في الأخير إلى أنه منذ ذلك التاريخ تميزت العلاقات بين البلدين بالكثافة والنوعية متقدمة في مصلحة الجانبين من خلال فتح فرص جديدة في مختلف القطاعات.
وبالمناسبة أكد وزير الشئون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة مجددا استعداد الجزائر للعمل على تعزيز التشاور السياسى فى (شتى المستويات وإعطاء التعاون الاقتصادى والثقافى والمؤسساتى مع روسيا حجما يكون فى مستوى الصداقة الكبيرة التى تجمع بين البلدين).
وأشار لعمامرة إلى (الديناميكية) التي تميز العلاقات الجزائرية-الروسية منذ توقيع رئيسي الدولتين في أفريل 2001 على إعلان حول الشراكة الاستراتيجية.
وأوضح الوزير لعمامرة أن هناك تطابقا كبيرا في مواقف بلاده وروسيا حول مسائل إقليمية وعالمية راهنة في تطابق تام مع أهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

Previous
Next