Skip to Content

Thursday, December 12th, 2019

سنغافورة: لن نرد على مصادرة الصين لمدرعاتنا | بتوقيت غرينتش

Closed
by November 29, 2016 General

تجنبت سنغافورة المبالغة في الرد على مصادرة الصين لمدرعاتها التسع لدى عودتها من تايوان الأسبوع الماضي، إذ قال وزير خارجية سنغافورة فيفيان بالاكريشنان اليوم (الثلثاء) إنها «ليست واقعة استراتيجية» في العلاقات بين الصين وسنغافورة، فيما واصلت صحيفة «غلوبال تايمز» الصينية الحكومية انتقادها لسنغافورة، داعية إلى صهر العربات المصادرة.

وكانت سلطات الجمارك في هونغ كونغ صادرتها الأسبوع الماضي لدى عودتها من تايوان، ما أثار انتقاداً من وزارة الخارجية الصينية في شأن إبقاء سنغافورة على علاقات عسكرية مع تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي وتعتبرها الصين إقليماً منشقاً.

و نقلت صحيفة «ستريتس تايمز» السنغافورية عن بالاكريشنان قوله: «لن أبالغ في الرد على هذا… نتوقع من مقدمي الخدمات التجارية الإلتزام بدقة بالقانون… إنها ليست واقعة استراتيجية».

وكانت العلاقات بين الصين وسنغافورة توترت في الأشهر الأخيرة لا سيما في شأن بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه إذ تشك بكين التي تطالب بالسيادة على معظمه، في انحياز سنغافورة إلى الولايات المتحدة.

واتهمت بكين واشنطن بتعمد إثارة توترات بجعل سفنها تبحر على مقربة من الجزر الصينية.

وانتقدت «غلوبال تايمز» التي تصدر عن صحيفة «الشعب» اليومية الناطقة باسم «الحزب الشيوعي» الصيني الحاكم «رعونة» سنغافورة فيما يتعلق بالعربات المدرعة، قائلة إن «موقف سنغافورة يعكس تقاعساً عن أخذ استياء الصين من علاقاتها العسكرية مع تايوان على محمل الجد».

 وأشارت إلى أن «صورة سنغافورة في الصين سيئة الآن جداً إلى حد أن الشعب الصيني العادي يعتقد أن أفضل شيء نفعله مع العربات المدرعة (المصادرة) التي وقعت مباشرة في شراكنا هو إرسالها إلى مصانع الصلب لصهرها».

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

Previous
Next