Skip to Content

Friday, September 20th, 2019

سنغافورة: نستورد من الكويت نفطا بـ3.9 مليار دولار

Closed
by December 24, 2016 General

حامد السيد

أشاد سفير سنغافورة في دولة الكويت زين العابدين رشيد بدور دولة الكويت على المستوى العالمي، مشيرا الى انه ورغم صغر حجمها جغرافيا الا ان لها الكثير من الادوار المؤثرة عالميا وبخاصة على الصعيد الانساني مثمنا في هذا الصدد اختيار سمو امير البلاد قائدا للانسانية العالمية ومنح الكويت لقب مركز الانسانية في العالم.

وأوضح السفير رشيد في لقاء مع على هامش زيارته للمرة الثانية هذا العام لدولة الكويت كونه سفير غير مقيم لسنغافورة في الكويت، أن العلاقات الكويتية السنغافورية علاقات ممتازة وتشهد تعاونا كبيرا على مختلف الاصعدة وبخاصة اقتصاديا، حيث يبلغ حجم استيراد سنغافورة للنفط الكويتي بقيمة 3.9 بليون دولار سنويا.

وأكد رشيد أن شركات استثمارية سنغافورية كبرى ترغب في المشاركة بفاعلية في تنفيذ مشاريع استراتيجية كويتية ضمن خطة التنمية في الكثير من المجالات ابرزها معالجة وتحلية المياه والتكنولوجيا والمجالات الاستشارية والطاقة وغيرها من المجالات الأخرى.

وعلى الصعيد السياسي وصف السفير رشيد الوضع في منطقة الشرق الاوسط وخصوصا في سورية والعراق واليمن بالمأساوي والمحزن مشيرا الى اننا في سنغافورة ننسق مع اصدقائنا في الكويت وفي المنطقة في محاولة للمساهمة في ايجاد حلول لهذا الوضع لافتا الى ان انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الامريكية سيكون له تأثيرات على العالم اجمع.

وفيما يلي تفاصيل اللقاء:

حدثنا عن الهدف من زيارتك للبلاد هذه الفترة كونك سفير غير مقيم لسنغافورة في دولة الكويت؟

بداية يسعدني أن أزور دولة الكويت هذه الأيام وهي ليست الزيارة الاولى بل سبق وزرت الكويت في يونيو الماضي والتقيت هذه المرة مسؤولين في حكومة دولة الكويت وممثلين عن القطاع الخاص بهدف متابعة آخر التطورات وبحث سبل تعميق وتعزيز العلاقات الثنائية بين سنغافورة والكويت وتعتبر علاقتنا مع الكويت تحظى بالكثير من التشابه فيما يتعلق بصغر حجم الدولة وتعداد السكان حيث لا يزيد عدد سكان سنغافورة على 5 ملايين نسمة فضلا عن التشابه على مستوى الرؤية المستقبلية والتطلع الى المستقبل الافضل لشعوب بلدينا ودول الجوار وللمنطقة وللعالم اجمع ودولة الكويت لها الكثير من المساهمات الانسانية على مستوى العالم بفضل قائد الانسانية سمو امير دولة الكويت فبالرغم من صغر حجم دولة الكويت جغرافيا الا ان لها دور كبير ومؤثر على الصعيد الانساني.

ماهي أوجه التعاون بين الكويت وسنغافورة وما تقييمكم لحجم التعاون بين البلدين؟

تربط سنغافورة ودولة الكويت علاقات طيبة وممتازة وبخاصة على الصعيد الاقتصادي حيث تعتمد سنغافورة على استيراد النفط من الكويت بقيمة 3.9 بليون دولار امريكي ونشعر بان هناك مساحة كبيرة لمزيد من تعميق وتوطيد العلاقات خاصة على المستويين الثقافي والشعبي ونحن في نقدر دور الكويت وحضورها في المحافل الدولية كونها عضو في مجلس التعاون الخليجي ولها دور نشط لخدمة دول الجوار والدول العربية والعالمية كما ان سنغافورة والكويت عضوان في منظمة الامم المتحدة وعدة منظمات اقليمية منها المنظمة البحرية العالمية ومنظمة الطيران المدني الدولية .

ماذا عن حجم الجالية السنغافورية في الكويت وهل لديكم تطلع لزيادتها ؟

حجم الجالية الستغافورية في الكويت قليل ذلك ان تعداد سكان سنغافورة لايزيد عن 5 ملايين نسمة وقد يكون هناك جالية اكثر قليلا في دبي والدوحة والصين وروسيا والولايات المتحدة الامريكية ولا يقبل السنغافوريين على السفر خارج سنغافورة كوننا مجتمع تكنولوجي ونعتقد ان امامنا فرصة لزيادة حجم الجالية خلال الفترة المقبلة لتعزيز المشاركة في الجوانب الاقتصادية وهذا ما نسعى اليه ونتطلع الى المشاركة في تنفيذ مشاريع كبيرة على غرار مشاركتنا في مثل هذه المشاريع في العديد من الدول ومنها دول خليجية وامريكية وروسية ومما لا شك فيه اننا نلاحظ تقدم وتطور كبير في الكويت وشهدت الفترة القليلة الماضية زيارة وفد كويتي من الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الى سنغافورة وتم توجيه الدعوة الى مجلس رجال الاعمال في سنغافورة لزيارة الكويت وكذلك للشركات السنغافورية للمشاركة في المعرض الوطني لنقل المعرفة والذي سيقام في الكويت برعاية سمو امير البلاد في فبراير 2018 ونؤكد هنا اهتمامنا بالمشاركة في هذا المعرض وغيره من الفعاليات الاقتصادية ونتطلع الى جدية الجانب الكويتي في مشاركة سنغافورة في الانشطة الاقتصادية والتجارية .

هل تعتزمون توقيع اتفاقيات مع دولة الكويت خلال الفترة المقبلة ؟

هناك العديد من الاتفاقيات التي تربط بين دولة الكويت وسنغافورة منها اتفاقية الاستثمار المشترك بالاضافة الى اتفاقية التجارة الحرة العالمية ونحن مسرورين لتواجد الكثير من شركات القطاع الخاص الكويتي في سنغافورة منها اجيلتي وبنك الكويت الدولي ومؤسسة البترول الكويتية ولقد التقيت مسؤولي هيئة تشجيع الاستثمار المباشر في دولة الكويت ورئيسها الشيخ الدكتور مشعل الجابر ونتطلع الى فتح مكتب لها في سنغافورة لاستكشاف وفرص التعاون في المجالات الاستشارية والطاقة والتكنولوجيا والتنمية ومعالجة وتحلية المياه ولدينا مشاريع في كل هذه التخصصات في العديد من دول العالم.

كثير من الدول تشارك في تنفيذ مشاريع استراتيجية ضمن خطة التنمية الكويتية فهل لديكم تطلع لتعزيز مشاركتكم في هذا الجانب ؟

نحن بالفعل نركز على المشاركة في تنفيذ المشاريع الاستراتيجية في خطة التنمية في دولة الكويت خصوصا فيما يتعلق في مجالات معالجة وتحلية المياه والطاقة والكهرباء ولعلم فان سنغافورة كانت لديها في السابق مشكلة في توفير مياه الشرب وكنا نستورد المياه ومع مرور السنوات نجحنا في تغيير هذا الوضع من مستورد للمياه الى منتج ومصدر لها وقمنا ببناء محطة تحلية مياه كانت الاكبر في العالم في الجزائر ومهتمون جدا بهذه الناحية ونتطلع الى المزيد من التعاون مع الكويت في اعقاب تشكيل برلمان جديد وحكومة جديدة وسعداء باللقاء مع الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي وسعداء برؤية سمو امير دولة الكويت للتنمية في البلاد وتطوير قدرات الشباب.

كيف ترون الازمات السياسية التي تمر بها منطقة الشرق الاوسط؟

الوضع السياسي والامني في منطقة الشرق الاوسط مثير للقلق ونحن نتباحث مع اصدقائنا في الكويت والمنطقة لبحث افضل السبل للتعامل مع هذه الازمات ونشكر وزارة الدفاع الكويتية والوزير الشيخ خالد الجراح لحسن استقبالهم وفد وزارة الدفاع السنغافوري والتطلع لمزيد من التعاون العسكري بين البلدين والوضع في سورية والعراق واليمن مقلق ومحزن ومأساوي والشعب السنغافوري متأثر كثيرا بهذه الاوضاع المأساوية كونه شعب مسالم ومتماسك اجتماعيا.

كيف رأيتم انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الامريكية ؟

العالم مليء بالتحديات والموقف معقد ونحن في سنغافورة نعتقد اننا يجب ان نكون مستعدين لاي تطورات اقليميا او عالميا وانتخاب الرئيس الامريكي بطبيعة الحال سيكون له تأثيرات على العالم اجمع وزيارتي للكويت للتأكيد على اننا دول صغيرة في الحجم وسط قوى عالمية كبيرة ومصالح مختلفة ونسعى لتعززي التعاون المشترك مع دولة لكويت ودول الجوار في مجالات التدريب والحوكمة بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين تجاريا واقتصاديا واستثماريا لمواجهة التحديات العالمية.

Previous
Next