Skip to Content

مجلس الأمن يدين اطلاق كوريا الشمالية صاروخا فوق اليابان

Closed
by August 30, 2017 General

عبّر مجلس الأمن عن “ادانته الحازمة” لاطلاق كوريا الشمالية أمس (الثلثاء) صاروخا بالستيا حلق فوق اليابان، وطالب بيونغيانغ بالكف عن إطلاق مزيد من الصواريخ والتخلي عن أسلحتها وبرامجها النووية.

وأكد المجلس في بيان وافق عليه بالاجماع الاعضاء الـ15 اثر اجتماع دام 3 ساعات، الالتزام بإيجاد حل سلمي وديبلوماسي وسياسي للازمة مع كوريا الشمالية، داعياً الدول الاعضاء إلى “التطبيق الحازم والكامل” لقرارات الامم المتحدة، ومن بينها تلك التي تفرض عقوبات اقتصادية على كوريا الشمالية. 

وأشار البيان إلى أن الاختبار الصاروخي الكوري الشمالي يتعارض مع عدد من قرارات مجلس الامن السابقة، معتبراً أن “هذه الاجراءات التي تتخذها جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية ليست مجرد تهديد للمنطقة، بل لجميع الدول الاعضاء في الامم المتحدة”.

واضاف البيان أن المجلس “يعرب عن بالغ قلقه لان جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية من خلال قيامها بعملية اطلاق من هذا القبيل فوق اليابان، فضلا عن تصرفاتها وتصريحاتها الاخيرة، تقوض عمدا السلام والاستقرار الاقليميين”. وطالب كوريا الشمالية بأن تمتثل لكل القرارات الصادرة عن الامم المتحدة، وهذا يعني “تخليها عن كل الاسلحة النووية والبرامج النووية القائمة بشكل كامل ويمكن التحقق منه ولا رجعة فيه، ووقف كل الانشطة ذات الصلة فورا”.

ونقلت “فرانس برس” عن مصادر ديبلوماسية أن السرعة التي رد بها اعضاء مجلس الامن تؤكد عزمهم على البقاء متحدين.

وقالت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة أمام المجتمعين: “العالم متحد ضد كوريا الشمالية ولا شك في ذلك. حان الوقت لنظام كوريا الشمالية كي يعترف بالخطر الذي يضع نفسه فيه. الولايات المتحدة لن تسمح باستمرار جموحه”.

ولا يهدد البيان الذي صاغته الولايات المتحدة وجرت الموافقة عليه بالإجماع بفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، لكن السفير الياباني في المنظمة الدولية كورو بيشو قال للصحافيين: “آمل قطعا أن نتمكن من استصدار قرار قوي لمتابعة (ما جاء في) هذا البيان”.

وأوضح ديبلوماسيون إن الصين وروسيا اللتين تتمتعان بحق النقض (فيتو) في المجلس تعتبران فقط أن إطلاق صاروخ طويل المدى أو سلاح نووي هو السبب لفرض مزيد من العقوبات الدولية.

ودعا سفير الصين في الأمم المتحدة ليو جيه يي كل الأطراف إلى ضبط النفس و”تجنب الاستفزازات المتبادلة التي قد تزيد من تدهور الوضع الإقليمي”

أما السفير الروسي فاسيلي نيبنزيا، فقال للمجلس انه “لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للقضايا التي تعصف بشبه الجزيرة الكورية”. وأضاف أنه يجب الحد من التدريبات العسكرية المشتركة بين واشنطن وسيول.

ودعت الصين وروسيا الولايات المتحدة إلى وقف نشر منظومة دفاع صاروخي تعرف باسم ثاد في كوريا الجنوبية. كما اعترضتا على الدول التي تفرض عقوبات أحادية على أشخاص أو شركات متصلة بكوريا الشمالية.

وكانت الولايات المتحدة أدرجت الأسبوع الماضي 16 شركة وفردا من الصين وروسيا وسنغافورة على قائمة سوداء بسبب تعاملات تجارية مع كيانات كورية شمالية محظورة.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

Previous
Next