Skip to Content

هبوط المخزونات الأمريكية يرفع أسعار النفط

Closed
by July 26, 2017 General

قفزت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في حوالي ثمانية أسابيع أثناء التعاملات أمس، بعد أن أعلنت إدارة معلومات الطاقة عن هبوط حاد في مخزونات الخام الأميركية وهو ما عزز توقعات بأن الأسواق، التي تشهد وفرة في المعروض منذ وقت طويل، تتجه نحو التوازن.
وصعدت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق 67 سنتا أو 1.30 في المئة إلى 50.87 دولاراً للبرميل بحلول الساعة 1530 بتوقيت غرينتش أمس. وتجاوزت الأسعار مستويات لامستها في الجلسة السابقة عندما قفزت عقود برنت بأكثر من 3 في المئة.
وصعدت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 83 سنتا أو 1.6 في المئة إلى 48.72 دولاراً للبرميل.وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات النفط الخام التجارية في الولايات المتحدة سجلت هبوطًا حادًا الأسبوع الماضي مع رفع مصافي التكرير الإنتاج، بينما تراجعت كلٌ من مخزونات البنزين والمشتقات الوسيطة.
وهبطت مخزونات الخام بمقدار 7.2 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في الحادي والعشرين من يوليو الجاري في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى انخفاض قدره 2.6 مليون برميل.
وقالت إدارة المعلومات إن مخزونات النفط في نقطة تسليم العقود الآجلة في كاشينغ بولاية أوكلاهوما انخفضت 1.7 مليون برميل.
وأظهرت بيانات الإدارة أن استهلاك مصافي التكرير من الخام زاد بواقع 166 ألف برميل يوميًا الأسبوع الماضي مع ارتفاع معدلات التشغيل بمقدار 0.3 نقطة مئوية.
وهبطت مخزونات البنزين بمقدار مليون برميل في حين توقع محللون في استطلاع لـ«رويترز» انخفاضًا قدره 614 ألف برميل.

واردات بكين
أظهرت بيانات حكومية صينية ارتفاعًا في صادرات النفط الخام الكويتي للصين في النصف الأول من العام الحالي بنسبة أربعة في المئة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي لتصل إلى 324 ألف برميل يوميًا.
وذكرت البيانات الصادرة عن الإدارة العامة للجمارك الصينية أن صادرات النفط الخام الكويتي إلى الصين تجاوزت في يونيو الماضي 300 ألف برميل يوميًا للمرة الرابعة على التوالي إذ صدرت دولة الكويت 315 ألف برميل يوميًا إلى الصين بانخفاض يصل إلى 3.5 في المئة على أساس سنوي.
وفي سياق متصل ارتفعت واردات الصين من النفط الخام في يونيو الماضي بنسبة 17.9 في المئة مقارنة بالعام الماضي لتصل الى 8.8 ملايين برميل يوميًا.
ولا تزال روسيا أكبر مزود نفط خام إلى الصين إذ قفزت صادراتها بنسبة 27.1 في المئة على أساس سنوي لتصل إلى 1.28 مليون برميل يوميًا تليها أنغولا بشحناتها التي بلغت 1.01 مليون برميل يوميًا مرتفعة بنسبة 15.5 في المئة.
وجاءت السعودية في المرتبة الثالثة بشحناتها التي تراجعت بنسبة 15.7 في المئة لتصل إلى 941 ألف برميل يوميًا، بينما حل العراق والبرازيل في المرتبتين الرابعة والخامسة على التوالي.من جهة ثانية، قال مصدران مطلعان إن الإمارات ستستورد أول شحنة نفط من أميركا حيث يسعى البلد العضو في أوبك لإيجاد بدائل لواردات المكثفات القطرية بعد الأزمة الدبلوماسية.
وقال المصدران اليوم الأربعاء إن أدنوك اشترت شحنة مكثفات أميركية عبر مناقصة على أن تصل في سبتمبر.
وقال أحد المصدرين إن حجم الشحنة غير معروف لكنها ستصل في ناقلة عملاقة يمكن أن تحمل ما يصل إلى مليوني برميل. وقالت مصادر تجارية إن أدنوك لديها خيارات محدودة في استيراد بدائل المكثِّفات حيث أدى الطلب القوي على النفط الخفيف جدًا في كوريا الجنوبية وأندونيسيا إلى قلة الإمدادات في آسيا. وأجبر ذلك شركة النفط الحكومية على البحث عن إمدادات من مناطق أخرى من بينها مكثفات الولايات المتحدة.
وقالت مصادر تجارية في وقت سابق إن أدنوك كانت تستورد ما بين مليون و1.5 مليون برميل من المكثفات القطرية شهريًا في إطار اتفاق مع قطر للبترول.
وأشارت مصادر تجارية إلى أن أدنوك اشترت مكثفات من السعودية لتحل محل الواردات القطرية. غير أن حجم إنتاج هذا النفط البديل صغير ويستهلك محليًا عادة.
الى ذلك، قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي إنه متفائل بأن منتجي النفط سيلتزمون باتفاق خفض الإنتاج وإنه يتوقع تحسن باتجاه تحقيق التوازن في السوق.
واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون مستقلون يوم 25 مايو على مد اتفاق خفض الإنتاج حتى مارس العام المقبل.
وقال الوزير على «تويتر»: متفائلون باستمرار الالتزام من جميع الدول المشاركة في الخفض ونتطلع إلى تحسن تدريجي في توازن السوق خلال النصف الثاني.
وأضاف أن دول الخليج وعلى رأسها السعودية لها تاريخ مشرف في الالتزام بقرارات منظمة أوبك وهي تتحمل مع العراق العبء الأكبر من الخفض. (لندن، نيويورك، طوكيو، سنغافورة، دبي- رويترز، كونا)

Previous
Next