Skip to Content

Sunday, August 18th, 2019

العاصمة الجديدة دولة في حجم سنغافورة.. تنفذ بأيدي مصرية ولم تكلف الخزانة العامة أي مبالغ.. وأول عائداتها 12 مليار جنيه.. وطرح 25 ألف “شقة” بها قريبا

Closed
by December 21, 2017 General

العاصمة الجديدة بدأت بشراكة مع مستثمر عربى وتنفذ بأيدى مصرية 100%
الدولة تنفذ العاصمة وتدرس دخول شركات مقاولات عالمية فى جزء منها
المرحلة الأولى 10500 فدان ومتوقع انتهاؤها خلال عام 2018
25 ألف وحدة سكنية و1500 فدان تم طرحها للشركات وجارى تنفيذ أكبر مسجد وكنيسة بمصر

بدأ مشروع العاصمة الإدارية الجديدة التى تنفذها مصر حاليا على مساحة 168 ألف فدان شرق العاصمة تعادل مساحة دولة سنغافورة، باتفاقية تفاهم لتنفيذه بالتنسيق مع شركة العبار الإماراتية خلال المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ مارس 2015.

وتعثرت المفاوضات نتيجة لرغبة الشركة فى الحصول على تمويل من البنوك المصرية بمبالغ كبرى، وكان المستهدف من الشراكة مع مستثمر أجنبي للتنفيذ هو توفير تمويل خارجى يساهم فى دفع عجلة الاقتصاد.

وعقب ذلك قررت الدولة أن تبدأ تنفيذ المشروع بدون مساعدات أو شراكات على الأقل بالمرحلة الأولى للمشروع التى تشمل تنفيذ الحى الحكومى والحى السكنى بالإضافة لترفيق أول مرحلة من أراضى الاستثمار بالعاصمة على مساحة 10500 فدان تعادل مساحة مدينة الشروق والشيخ زايد والتى تم تنمية كل منهما خلال 20 عام فى فترة أقل من عامين وفقا لتكليفات رئيس الجمهورية.

وتم إنشاء شركة مملوكة لجهتين حكوميتين هما الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، واللتين تقاسمتا مشروعات المرحلة الأولى وبدأوا تنفيذها منتصف العام الماضى.

وفى أقل من 18 شهر انتهت نسبة كبيرة من مشروعات المرحلة الأولى، حيث انتهى تنفيذ نحو 17 ألف وحدة سكنية من الحى السكنى الذى يتضمن 25 ألف وحدة، و7 آلاف أخرى فى مراحل متقدمة من التنفيذ، بخلاف انتهاء توصيل المرافق السيادية إلى الحى الحكومى وحوالى 1500 فدان من الأراضى المخصصة للاستثمار العقارى.

كما تقوم الدولة حاليا بإنهاء عدة محاور طرق لربط العاصمة الجديدة بالمناطق المحيطة بها، كما يتم التفاوض مع بعض شركات المقاولات العالمية للمساهمة فى المشروع عبر قروض دولية جارى الاتفاق على قيمتها ونسبة فائدتها ونوعية المشروعات التى ستمول من خلالها.

ويبلغ عائد طرح أول مرحلة من أراضى الاستثمار العقاري المتكامل بمساحة 1500 فدان بالعاصمة الجديدة لعدد 16 قطعة أرض نحو 12 مليار جنيه تقريبا بحسب المهندس خالد عباس مساعد وزير الإسكان للشئون الفنية.

من جانبه قال المهندس محمد عبدالمقصود، رئيس الجهاز التنفيذى لمشروع العاصمة الإدارية الجديدة بهيئة المجتمعات العمرانية، أن الموقف التنفيذى لأعمال توصيل المرافق يسير بمعدلات مرتفعة لافتا الى أن نسبة تنفيذ الطرق وصلت لأكثر من 60% فرمة، والمياه والصرف وصلت لنحو 50% بالمرحلة الأولى للمشروع المنفذة على 10500 فدان تقريبا.

ويتابع موقع “صد البلد” الإخبارى، آخر تطورات العمل بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة من مراحل أعمال تنفيذ المرحلة الاولى من الوحدات السكنية، حيث تم الانتهاء من أغلب التشطيبات الداخلية وجار إجراء تشطيب الوجهات.

وتم وضع البنية التحتية لـ19 وزارة ومبنى البرلمان ومبنى مجلس الوزراء، بالاضافة إلي بدء تنفيذ أكبر مسجد وكنيسة بمصر، بالعاصمة الإدارية الجديدة التي تقع على حدود مدينة بدر فى المنطقة المحصورة بين طريقى القاهرة/السويس، والقاهرة/العين السخنة شرق الطريق الدائري الإقليمي مباشرة بعد القاهرة الجديدة ومشروعى مدينتى ومدينة المستقبل.

ويستهدف المشروع جذب حوالى 7 ملايين نسمة فى المرحلة الأولى فقط، كما أنه من المتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى منتصف عام 2018 ، والتى تقام على مساحة 10 آلاف فدان أى ما يعادل مساحة مدينة الشيخ زايد بأكتوبر التى بدأت تنميتها منذ العام 1990.

وقال رئيس الجهاز التنفيذى لمشروع العاصمة الإدارية الجديدة، إنه تم تخصيص نحو 8 مليارات جنيه للحى السكنى للوحدات المنفذة بمساحات من 120 إلى 180 مترا مربعا تقريبا، بخلاف مبلغ 1.8 مليار جنيه تكلفة تنفيذ 1400 “فيلا وتوين هاوس”، كذلك ننفذ أنفاق بالمشروع باستثمارات تصل إلى 2 مليار جنيه، و7 مليارات جنيه تكلفة المرافق الأساسية وشبكات البنية التحتية، موضحا أن هناك دعم مالى مستمر للمشروع، وأى مبالغ إضافية نحتاجها توفرها الدولة، حيث تم مؤخرا صرف 10% دفعة مقدمة من التعويضات للمقاولين العاملين بالمشروع.

وتابع، عبدالمقصود، أنه يتم حاليًا تشطيب 17 ألف وحدة سكنية بالمشروع، وجار حاليا عمل الواجهات الخارجية للعمارات، بالإضافة إلى إنهاء التشطيبات الداخلية للوحدات السكنية وسيتم تسليمها كاملة التشطيب.

وأضاف “عبدالمقصود” فى تصريحات خاصة لــــ”صدى البلد”، أنه تم البدء فى تنفيذ 7 آلاف وحدة أخرى بالحى السكنى الأول حتى تكتمل المرحلة الأولى 25 ألف “شقة” بالإضافة لنحو 500 فيلا وتوين هاوس، وسيتم طرح وحدات العاصمة للمواطنين لحجز وحدة بها قريبا.

وأشار رئيس الجهاز، إلى أن كل الشركات العاملة بالمشروع مصرية والعمل بالموقع منتظم وخلال أيام قليلة ستنتهى تشطيبات نسبة كبيرة من العمارات.

وأكد أنه جارى العمل بمشروعين لتنفيذ أكبر كنيسة ومسجد بمصر بالعصمة الجديدة، كما تسعى الدولة لتنفيذ حى للمال والأعمال وقاعة مؤتمرات أكبر من القائمة بمدينة نصر وكذا سلسلة من المبانى التجارية والخدمية لخدمة المنطقة.

وبحسب مصادر بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، فإن الدولة وفرت ميزانيات خاصة للمشروع بقيمة تجاوزت 20 مليار جنيه من فوائض هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة المالكة لـــ49% من المشروع بدون أن يتم تحميل الخزانة العامة للدولة أى مبالغ مخصصة للمشروع.

Previous
Next