Skip to Content

Tuesday, August 20th, 2019

الجارالله: لم يرشح لنا اسم سفير لبنان بعد فكيف رفضناه؟! أكد في كلمة خلال الاحتفال بمرور 50 عاماً على تأسيس “آسيان” على مجالات التعاون الجيدة بين “الرابطة” والكويت

Closed
by September 28, 2017 General

بانتظارر الرد اللبناني على رسالة الكويت عن ممارسات “حزب الله” في خلية العبدلي

نعم توجد اتصالات ومفاوضات مع العراق لتزويد الكويت بالغاز كجزء من التعويضات

لا قروض منذ 3 سنو ات لكوريا الشمالية التي ستلتزم بتسديد ما هو قديم ان وجد

اطلاق ايران لصاروخها الباليستي يقود المنطقة إلى مزيد من التوتر

الاتفاق النووي” يسهم في تحقيق الأمن لمنطقتنا والعالم ونأمل الالتزام به

كتب- شوقي محمود:

لم يغلق بعد ملف رسالة الاحتجاج الرسمية التي ارسلتها وز ارة الخارجية الى نظيرتها اللبنانية والمؤرخة في 19 يوليو الماضي بشأن ممارسات “حزب الله” العدائية ضد الكويت في اطار ما يسمى خلية العبدلي التي ادانتها محكمة التمييز، حيث طلبت الكويت من لبنان اتخاذ الاجراءات الكفيلة بردع هذه الممارسات وافادتها بتلك الاجراءات حيث اكد نائب وزير الخارجية خالد الجارالله على ان الكويت لم تتسلم الرد حتى الآن مبينا ان المسؤولين اللبنانيين الذين زاروا البلاد نقلوا اسفهم واعتذارهم وموقفهم الواضح الرافض لمثل هذه الممارسات وقال لازلنا بانتظار الرد.
وردا على سؤال آخر بشأن ما تردد عن رفض الكويت لتسمية لبنان سفيرة المرشح الجديد في البلاد اكتفى الجارالله بالقول لم يرشح لنا اسم سفير.
جاء ذلك في ردود الجارالله على أسئلة الصحافيين اثناء حضوره الاحتفال الذي اقامته سفارة جمهورية الفلبين التي تترأس دول “آسيان” بمناسبة مرور 50 عاما على تأسيس الرابطة، وذلك في فندق الجميرا الليلة قبل الماضية حيث ألقى كلمة بهذه المناسبة، كما تجول في معرض الدول المشاركة.
وعن اعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي توجه بلاده للاتفاق مع الكويت على منحها الغاز كجزء من التعويضات قال الجارالله نعم هذا الكلام صحيح ولدينا مفاوضات واتصالات ومباحثات مع الجانب العراقي ونأمل التوصل الى اتفاق بهذا الشأن.
وحول مصير ديون الكويت لدى كوريا الشمالية بعد ان خفضت الكويت التمثيل الديبلوماسي وتقليص عدد الديبلوماسيين الكوريين اوضح الجارالله ان الكويت التزمت بقرارات مجلس الأمن المتعلقة بكوريا الشمالية وباجراءات المقاطعة التي وردت في تلك القرارات وبناء عليه اوقفت الكويت القروض لكوريا الشمالية منذ 3 سنوات وبالتالي لا توجد قروض جديدة، واذا وجد ما هو قديم فان كوريا الشمالية ستلتزم بتسديد ما عليها.
وردا على سؤال بشأن الصاروخ الباليستي الذي اعلنت عنه ايران مؤخرا اكد الجارالله ان هذه الخطوات لن تخدم التهدئة في المنطقة بل ستقود الى مزيد من التوتر فيها، ونأمل الالتزام بالاتفاق النووي الذي ينص على بنود كثيرة منها وقف الصواريخ الباليستية لذا نأمل ان تكون الخطوات المتخذة من اصدقائنا من ايران تقود الى التهدئة لا الى التصعيد.
وعن تلويح الرئيس الأميركي ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران قال الجارالله نحن نعتقد بأن ما يعالج هذا الموضوع هو الاتفاق بين مجموعة 1+5 وايران، والكويت ليست طرفا فيه ولكن قراءتها له انه يسهم في التهدئة وينزع فتيل التوتر وسبق وأن ايدنا هذا الاتفاق ونتمنى الالتزام بما يحقق الامن والاستقرار لمنطقتنا والعالم.
وعلى صعيد الاحتفال بمرور 50 عاما على تأسيس رابطة دول جنوب شرق آسيا “آسيان” أعرب الجارالله عن سعادته للمشاركة في وجود 9 سفراء من هذه الدول لدى الكويت هي اندونيسيا وماليزيا والفلبين وتايلند وبروناي وفيتنام ولاوس وبورما وكمبوديا بالاضافة الى سفير غير مقيم لسنغافورة مؤكدا على ان العلاقات الكويتية مع دول آسيان قوية ومتطورة ولاسيما انها تمثل تكتلا اقتصاديا مهما على صعيد المجموعات الاقتصادية الدولية حيث ان التبادل التجاري بين الكويت ودول هذه الرابطة جيد وهناك تعاون في مجال التجارة والاستثمار والطاقة وغيرها، فضلا عن وجود علاقات بين دول مجلس التعاون و “آسيان” مع مساع لتوقيع اتفاقية تجارة حرة مع هذه الرابطة.
وردا على سؤال بشأن عن انتهاج الكويت للديبلوماسية الاقتصادية بجانب تحركها السياسي وخصوصا مع دول شرق آسيا اكد الجارالله على ان الديبلوماسية الاقتصادية تعتبرها جسر اساسي في الديبلوماسية الكويتية، وعنصر مهم جدا فيها ولم ولن نتوقف عن البحث عن السبل الكفيلة بتفعيل هذه الديبلوماسية الاقتصادية سواء مع دول آسيا او مجموعات اقتصادية اخرى في العالم ونعتقد انه من خلال هذه الديبلوماسية ستحقق التوازنات المطلوبة للاقتصاد الكويتي.
واشار الجارالله إلى حرص الكويت على تعزيز حوار التعاون الاسيوي “ACD” بما يعود بالمنفعة المتبادلة وتحقيق المصالح المشتركة بين الجانبين مشيرا الى احتضان الكويت لأول قمة لهذا التجمع، كما انها تستضيف المقر الدائم لسكرتارية هذا الحوار “وتتابع باهتمام نشاطات هذا التعاون بكل ما اسفر عنه من مجموعات عمل وورش لتفعيله والدفع به الى آفاق ارحب.
وفي كلمة اثناء الحفل اوضح الجارالله ان التبادل التجاري بين رابطة “اسيان” ودول مجلس التعاون ارتفع بشكل متسارع خلال العقد الاخير حيث وصل الى 127 مليار دولار مشيرا الى ان الازمات الاقتصادية التي يشهدها العالم تتطلب التنسيق بين الجانبين وفتح آفاق جديدة للتجارة والاستثمار وتحقيق الامن الغذائي الذي بات هاجسا لدى الجميع لاسيما مع التطورات الاقتصادية والزيادة المضطردة في عدد السكان وذكر ان 80 في المئة من الصادرات الخليجية لدول اسيان من النفط والبتروكيماويات في حين تستورد دول مجلس التعاون من هذه الرابطة 50 في المئة من السلع الالكترونية.

– الجارالله متجولاً في المعرض

Previous
Next